إليكم موعد تتويج الملك تشارلز رسمياً

إليكم موعد تتويج الملك تشارلز رسمياً

متابعة بتجــرد: بعد أن أمضى الملك “تشارلز الثالث”عدة أيام في قيادة الأمة بعد وفاة والدته الملكة “إليزابيث الثانية”، كشف موقع Daily Mail، أن الملك الجديد سيحصل على خدمة التتويج في 2 يونيو من العام المقبل.

ويرغب العاهل الجديد في الحصول على تتويج خفيف مطلع الربيع المقبل ليعكس مظهره الملكي الجديد، على أن يتم ذلك في الذكرى السبعين لتتويج والدته الراحلة.

ومنذ وفاتها، حضر الملك “تشارلز” العديد من المناسبات الملكية في إطار دوره كملك جديد، وزار جميع الدول الأربع في المملكة المتحدة، واستضاف قادة العالم في قصر باكنغهام وقاد عائلته خلال مراسم الجنازة يوم الاثنين الماضي.

“عملية الجرم السماوي الذهبي” Operation Golden Orb- وهو الاسم الذي يُطلق على التخطيط لتتويج الملك “تشارلز”- جارية بالفعل ومن المتوقع أن يستخدمها الملك كفرصة لوضع بصمته على الملكية.

وكشفت مصادر أنها تتوقع أن يكون الحفل أقصر وأصغر وأقل تكلفة من حفل تتويج والدته عام 1953، على الرغم من أنه سيشمل أيضاً الاحتفال بحياتها. ستكون هذه طريقة لإظهار الجمهور والعالم كيف سيعمل نظامه الملكي في المستقبل، بالإضافة إلى مراعاة أزمة تكلفة المعيشة المستمرة التي تجتاح الأمة.

في حين أنه من المتوقع أن تظل الجوانب التقليدية للاحتفال دون تغيير، يُعتقد أن الملك سيحاول الاحتفال مع الأخذ في الإعتبار تنوع المملكة المتحدة من خلال دعوة أعضاء من مختلف الأديان، بما في ذلك المسيحيون والمسلمون واليهود والهندوس والبوذيون.

من غير المتوقع الإعلان عن أي خطط في الأيام المقبلة، بعد أن سافر الملك وعائلته إلى بالمورال لفترة حداد ملكي خاص بعد وفاة الملكة “إليزابيث الثانية” في 8 سبتمبر.

بينما اضطرت الملكة “إليزابيث” إلى الانتظار 16 شهراً لتنصيبها في عام 1953، من المتوقع أن يتم تتويج الملك “تشارلز” في إطار زمني أقصر بكثير. لن يكون وقت الانتظار هو الاختلاف الوحيد، حيث من المقرر أن يطلب الملك حفلاً أقل تكلفة ومُقلَّص إلى حدٍ كبير في وستمنستر أبي من تلك التي كانت والدته.

عندما تم تتويج الملكة “إليزابيث” في يونيو 1953، كان حفلاً فخماً، يُعتقد أنه تكلَّف 1.57 مليون جنيه إسترليني في ذلك الوقت، أي حوالي 45 مليون جنيه إسترليني اليوم.

لكن في عهد “تشارلز”، من المقرر أن يكون تتويج الملك أقصر بكثير من حيث الطول وأرخص وسط أزمة تكلفة المعيشة التي اجتاحت البلاد، وهي خطوة من المرجح أن تلقى الإشادة.

إلى الأعلى