آمبر هيرد تواجه معركة قانونية جديدة.. وهذه المرة في أستراليا

آمبر هيرد تواجه معركة قانونية جديدة.. وهذه المرة في أستراليا

متابعة بتجــرد: يبدو أن المشاكل تلاحق الممثلة الأميركية آمبر هيرد، فبعد مرور أسابيع على خسارتها محاكمة التشهير ضد طليقها جوني ديب، ستواجه معركة قانونية محتملة في أستراليا.

وفي التفاصيل، كشفت صحيفة “الديلي ميل” البريطانية أن السلطات الأسترالية أعلنت فتح تحقيق مع الممثلة آمبر هيرد بتهمة الكذب في قضية استيراد كلاب بشكل غير قانوني.

وتعود هذه القضية لعام 2015 عندما اتهمت هيرد بتهمتين، الأولى استيراد الحيوانات بشكل غير قانوني، والثانية تزوير وثائق السفر، وذلك بعد اصطحابها كلبين إلى البلاد أثناء زيارتها لجوني ديب خلال تصوير الجزء الخامس من سلسلة “قراصنة الكاريبي”.

ويُعد ذلك خرقاً لقوانين الحجر الصحي والأمن الحيوي الصارمة في أستراليا. فإن السلطات الأسترالية تتخوف من نقل الكلاب المستوردة أمراضاً للحيوانات بأستراليا، التي تعتبر ثروة قومية.

ورغم إغلاق القضية بعدما أقرت هيرد بتزوير وثائق السفر في محكمة غولد كوست عام 2016، عادت إلى الواجهة مجدداً عندما كشفت وسائل الإعلام أن المسؤولين الأستراليين كانوا يحققون بتهمة القسم والكذب في الظروف التي تم فيها جلب كلابها إلى البلد.

وأكدت وزارة الزراعة والمياه والبيئة الأسترالية أن القضية لا تزال “جارية”، مشيرةً إلى أنها تحقق في الكذب تحت القسم أثناء إجراءات المحكمة بشأن الاستيراد غير القانوني للكلاب في أستراليا عام 2015.

إلى الأعلى