أخبار عاجلة
مشاهير متعايشون مع فقدهم السمع.. فمن هم؟

مشاهير متعايشون مع فقدهم السمع.. فمن هم؟

متابعة بتجــرد: يعاني الكثير من المشاهير فقدان السمع، إما بشكل جزئي أو كلي، ويجهل محبوهم أنهم يعانون هذه المشكلة بسبب تعايشهم المرن مع المرض.

وفقد السمع لم يمنع هؤلاء النجوم من ممارسة أعمالهم، وتحقيق حلمهم في عالم هوليوود، الأمر الذي منحهم الثقة والشجاعة للحديث عن مرض فقد السمع ومعاناتهم معه بشكل علني، ومنهم من يدعم هذا الأمر اجتماعياً لمساعدة الآخرين الذين يعانون جراء فقد أو ضعف السمع.. ومن هؤلاء النجوم:

هالي بيري

يجهل الكثيرون من محبي النجمة الأميركية، هالي بيري، أنها فقدت السمع بنسبة 80% في الأذن اليُمنى، وذلك بسبب العنف الجسدي الذي كانت تتعرض له من شخص، ارتبطت به عام 2004، إذ تعرضت بيري للضرب والتعنيف، وأصيبت في رأسها بشكل بالغ، وهو الأمر الذي أدى إلى فقدانها السمع بهذه النسبة الكبيرة، ولكن هذا الأمر لم يجعلها تتوقف عن مواصلة تحقيق حلمها فقط، لكنها أصبحت ناشطة في ما يتعلق بالعنف المنزلي، حتى لا يواجه الآخرون نفس المصير الذي واجهته.

بيل كلينتون

أُصيب الرئيس الأميركي السابق، بيل كلينتون، بضعف السمع في عام 1997، أثناء توليه منصبه كحاكم للبلاد، وكان يبلغ من العمر 51 عاماً، وكان ثاني رئيس يتم تزويده بأجهزة سمعية لمساعدته على السمع بوضوح. وقام كلينتون بزيادة الوعي عن الأجهزة السمعية، وأيضاً ابنته تشلسي عملت مع منظمة “Starkey Hearing Foundation”، لمساعدة الأشخاص في البلاد النامية للحصول على المساعدات السمعية.

ووبي غولدبرغ

تُشجع الممثلة الأميركية، ووبي غولدبرغ، بفخر منظمة “Starkey Hearing Foundation”، لأنها تعاني فقد السمع، وترتدي السماعات الأذنية – التي تُساعدها على سماع ما يحيط بها – تحت ضفائرها؛ لذلك لا يُلاحظها الكثيرون، وفقدت غولدبرغ السمع تدريجياً لأسباب طبيعية، منها: التقدم في العمر، والاستماع للموسيقى بمستويات صوت مرتفعة للغاية.

ميلي بوبي براون

تبلغ الممثلة البريطانية ميلي بوبي براون 17 عاماً فقط من عمرها، لكنها تعاني فقدان سمع كلياً في إحدى أذنيها، وهذا لم يقف عائقاً أمام مسيرتها الفنية الناجحة، واستطاعت أن تُنظم حياتها بالسمع من خلال أُذن واحدة، ولا يعرف الكثيرون هذه المعلومة عن الممثلة الصغيرة.

روب لو

فقد الممثل الشهير، روب لو، السمع بإحدى أذنيه قبل أن يبلغ عامه الأول، وذلك جراء إصابته بالتهاب الغدة النُّكفية، وبسبب التشخيص الخاطئ، تفشى الفيروس ودمر قوقعة أذنه اليُمنى، وفقد السمع نهائياً في هذه الأذن، لكنه تعلم التعايش مع هذا المرض، وتمكن من تحقيق شهرته وإثبات موهبته.

Loading...
إلى الأعلى