عزلة وحزن وخيبة أمل محور فيلم جديد عن حياة هاري وميغان ما بعد تركهما القصر

عزلة وحزن وخيبة أمل محور فيلم جديد عن حياة هاري وميغان ما بعد تركهما القصر

متابعة بتجــرد: أحدث قرار الأمير هاري وميغان ماركل بالتخلي عن الحياة الملكية بلبلة واسعة، ليس فقط في بريطانيا، بل في العالم، وهذا ما سلّط عليه الضوء المقطع الدعائي من الفيلم الذي تنتجه شركة لايفتايم حول الظاهرة التي أطلق عليها العالم اسم “Megxit”، والذي يصوّر الفترة التي سبقت انتقال عائلة ساسكس المثير للجدل إلى الولايات المتحدة في عام 2020.

يُظهر المقطع الذي تبلغ مدته 20 ثانية، والذي نُشر عبر حساب الشبكة الرسمي في “إنستغرام”، الممثلين جوردان دين وسيدني مورتون يؤديان أدوارهما الملكية بثقة، حيث أدّيا مناقشات ساخنة عدة بين الدوق والدوقة، وأعرب في المشهد الأول عن مخاوفه من “مطاردة زوجته حتى الموت”.

قال الممثل لشريكته على الشاشة: “أراكِ حرفياً تُطاردين حتى الموت وأنا عاجز عن إيقاف ذلك”، مردداً التعليقات التي أدلى بها الأمير هاري خلال مسلسله الذي ينتجه بالتعاون مع أوبرا، التي قال فيها إن والدته الراحلة، الأميرة ديانا، “تمت مطاردتها حتى الموت” واعترف بخوفها من “أن يعيد التاريخ نفسه” مع ميغان.

يُظهر المقطع الدعائي أيضاً إعادة تمثيل دين ومورتون لمشاهد من مقابلة عائلة ساسكس مع أوبرا وينفري، التي أحدثت ضجة كبيرة حين بُثّت في آذار (مارس)، حيث كانا جالسين في حديقة ويرتديان ملابس شبه متطابقة لتلك التي لبسها الدوق والدوقة مع الإعلامية الشهيرة. على الرغم من أن المقطع الدعائي كان قصيراً جداً، إلا أنه قدّم قدراً كبيراً من التطلعات حول الاتجاه الذي من المرجح أن يسير فيه الفيلم، مظهراً أنّ الحبكة ستركز على النتائج الدرامية من محادثات هاري وميغان الخاصة حول “ما حدث بالفعل داخل القصر” الذي قادهما إلى “ترك كل شيء وراءهما من أجل مستقبلهما ومستقبل ابنهما”، بحسب موقع “الدايلي ميل” البريطاني. وسيفصل الفيلم عزلة ميغان المتزايدة وحزنها، وخيبة أملها وزوجها من العائلة المالكة التي لم تكن تدافع عنهما ضدّ هجمات الصحافة، وخوف هاري من أن يكون عاجزاً عن حماية زوجته وابنه.

Loading...
إلى الأعلى