أخبار عاجلة
براد بيت يرفع دعوى قضائية جديدة على أنجلينا جولي ويصفها بالإنتقامية

براد بيت يرفع دعوى قضائية جديدة على أنجلينا جولي ويصفها بالإنتقامية

متابعة بتجــرد: لايزال الصراع بين “براد بيت” وأنجلينا جولي” محتدًا، ولكن هذه المرة ليس بسبب حضانة أطفالهما، إنما بسبب أمور مادية متعلقة بهما. فقد انتقد “براد بيت” زوجته السابقة ووصفها على حد قوله بأنها “انتقامية” في دعوى قضائية جديدة مرفوعة ضدها.

وتتهم الدعوى الممثلة بـ”عرقلة منهجية” بزعم أنها عملت على قطع “براد” عن صفقة لبيع أسهمه في ممتلكاتهما البالغة 164 مليون دولار في فرنسا.

ووفقًا للوثائق التي حصلت عليها Daily mail، قام الثنائي بتقسيم القصر الذي تبلغ تكلفته 164 مليون دولار ومزرعة الكروم، حيث كان “براد” يمتلك 60 في المائة من الأسهم و”أنجلينا” 40 في المائة. بينما قام “بيت” بنقل 10 في المائة من أسهمه لـ”انجلينا” قبل انفصالهما في 2016، ليصبحا متساويين في الأسهم.

وكجزء من اتفاقهما، وافق الزوجان السابقان على طلب الإذن من بعضهما البعض إذا كانا يريدان بيع أسهمهما. ومع ذلك، تزعم الدعوى الآن أن “جولي” تحاول بيع أسهمها خلسة دون إعطاء “بيت” حق الشفعة، على الرغم من “القدر الهائل من العمل والوقت والمال” الذي ادعى أنه استثمره فيها.

بالإضافة إلى ذلك – وفقًا للدعوى القضائية – فإن الأسهم التي نقلها “بيت” لزوجته السابقة “أنجلينا” باطلة، حيث تم نقل أو بيع الأسهم مقابل 1 يورو فقط وهو مبلغًا ليس خطيرًا كما هو مطلوب بموجب القانون، بالنسبة لقيمة القصر الذي تُقدر قيمته الآن بأكثر من 140 مليون يورو (حوالي 164 مليون دولار).

تزوجت نجمة Maleficent البالغة من العمر 46 عاما، من نجم Oceans Eleven ، 57 عامًا ، في عام 2014 في حفل خاص في منزلهما بفرنسا Château Miraval ، بينما تم الإنفصال في عام 2016 وتم الطلاق في 2019، وهما الآن في معركة سيئة بشأن الحضانة والجديد أن الممتلكات التي يتشاركها الاثنان الآن في حالة حرب.

وقد أشارت “أنجلينا” سابقًا في أوراق الطلاق بسبب اختلافات لا يمكن التوفيق بينها. ومنذ ذلك الحين، تورطت المرارة في انشقاقهما، حيث دخلا حاليًا في نزاع سيئ على حضانة أطفالهما الستة.

لقد أنفق كلٌ منهما، اللذان أطلق عليهم سابقًا اسم “برانجلينا” كنوع من الإشارة لدمج اسميهما سويًا، الملايين في معركة الوصاية رفيعة المستوى.

كانت المدافعة عن حقوق الإنسان تقاتل “براد” في المحكمة منذ انفصالهما في سبتمبر 2016، وقد فتحت الآن معاناتها القاسية في أعقاب ذلك. في مقابلة عاطفية مع صحيفة The guardian البريطانية، قالت “جولي” إن تجربتها المؤلمة تركتها محطمة. وصرحت أن جرحها امتد لفترة أطول من السنوات الخمس التي انقضت منذ انفصالها عن “براد”، وقالت: “هناك الكثير لا يمكنني قوله.”

Loading...
إلى الأعلى