أخبار عاجلة
نجوم الوطن العربي بين التغريد والعالم الإفتراضي، من توافق ومن تعارض؟

نجوم الوطن العربي بين التغريد والعالم الإفتراضي، من توافق ومن تعارض؟

تقرير بتجــرد – بيروت: في السابق كان النجوم العرب يعيشون في عزلة عن الجمهور فينتظر عشاقهم إطلالتهم التلفزيونية، مقابلاتهم وتصاريحهم بشوق نظراً لغيابهم التام عن الحياة اليوميّة، فكان الفنان يطلّ على محبّيه مرّةً في السنة أو مرتين ويتحدّث لساعتين بحد أقصى عن أعماله، نشاطاته ويردّ في بعض الأحيان النادرة على زملائه أو يطلق موقفاً ما.

مع تقدّم التكنولوجيا وعصر السرعة إنقلبت المعادلة حيث أصبح على الفنان الإلتحاق بمواقع الإنترنت والتواصل مع الجمهور من حين لآخر حيث أصبح العالم الإفتراضي مقياساً للنجاح أيضاً إن كان من عدد المتابعين أو المشاهدات وغيرها من الأمور.

الفنانين العرب إعتمدوا وبحد كبير على موقع التغريد الأوّل في العالم Twitter ليكون المنبر الذي يطلّون من خلاله شخصياً على الجمهور وذلك رغم أن عدداً كبيراً منهم يستعين بمشرفين مجهولين على حساباتهم إلاّ أن تغريداتهم وفي أغلب الأحيان تحمل توقيعهم وهو ما كشف شخصية كل منهم وأسلوبه، فمنهم من يشارك متابعيه بتفاصيل يومياتهم، ومنهم من يردّ على مهاجميه ويشنّ حروباً علنية كل ما تطلّب الموضوع، وغيرهم يكتفون بالتغريد من وقت لآخر بمواضيع متفرّقة والأقليّة لا يستخدمون حساباتهم إلاّ للتسويق لأعمالهم وحفلاتهم.

وتعتبر فئة النجوم الذين يردّون على أعادئهم وشاتميهم الأكبر على موقع التويتر وتجمع عدداً كبيراً من الفنانين، بدايةً مع أحلام التي فرضت لنفسها مكانة خاصةً إلكترونياً تماماً كما على الساحة الفنية وبات معروفاً أن الغلط معها مرفوض وسيقابل بحملات تشنّها ومعها فولورز يقدّرون بالملايين والأمثلة على ذلك كثيرة منها الحملة التي شنّتها على الملحن اللبناني سمير صفير، ردّها الذي دام لأيام عديدة على مجلّة سيدتي تحت هاشتاغ “سيدتي كاذبة” الذي أطلقته وشارك فيه عشرات الآلاف من محبّيها، هذا إلى جانب الحروب بينها وبين راغب علامة التي كان يشهد عليها الموقع الشهير عالمياً بينها فضلاً عن ردّها شخصياً على الذين يبادرون بشتمها من روّاد الإنترنت العاديين.

كما أحلام، هيفاء وهبي بدورها تردّ عبر حسابها الرسمي على التويتر من حين لآخر على الذين يبادرون بشتمها وغالباً ما يكون ردّها قاسياً ولا يقلّ حدّةً عن الكلام الذي يصلها. هيفاء من النجمات اللواتي خفّت تحركاتهن على التويتر مؤخراً وغالباً ما تكون ردودها عبر حسابها الرسمي على موقع الصور والفيديوهات الأوّل في العالم “إنستجرام” حتى أن الشتائم التي تتلقاها في التعليقات على الصور أوصلتها منذ فترة إلى إتّخاذ قرار إقفال الحساب نهائيا.

أمّا نجوى كرم فحسابها على التويتر لا يعكس إلاّ أسلوبها العفوي لكن يعتبر من الحسابات الأكثر تنظيماً على الساحة العربية فالتغريدات الخاصة بأعمالها ومشاريعها تحمل توقيعها أمّا كتاباتها الخاصة فتكون بطريقتها بعيداً عن الأقنعة الإلكترونية وبأوقات غير محدّدة، فتارةً تجيب على إستفسارات محبّيها، وتارةً أخرى تردّ وبقسوة على من يهاجمها بدون سبب وجيه وأحياناً تخرج بتغريدات تعبّر عن الفترة التي تعيش فيها إن كانت حزينة أو سعيدة على حد سواء.

راغب علامة وعاصي الحلاني أيضاً من الفنانين اللبنانيين الذي وإن إستدعى الموضوع يكون التويتر منبراً لردودهم، فراغب يعرف بتغريداته الخاصة بالأوضاع السياسية، الإجتماعية والبيئية الخاصة بـ لبنان والعديد من الدّول العربية، هذا إلى جانب مشاركاته الجمهور بيومياته، سفرات عمله وجولاته بالإضافة إلى رحلاته الإستجمامية العائلية لكن ذلك لا يمنعه من الردّ في حال إستوجب الأمر كما حدث خلال أزمته مع أحلام وإعلان إنسحابه من برنامج “أراب آيدول”. أمّا عاصي الحلاني فيبتعد عن السياسة ويلتزم بالتغريدات التي فيها أقوال وحكم تعبّر عن معتقداته وأفكاره الشخصية فيشارك الجمهور بها وبلحظات مميّزة يعيشها خلال يومياته إن كانت من العمل أو من حياته الشخصية، لكن بدوره يستعين بمنبر التويتر لتسجيل مواقف معيّنة والرّد على بعض المواضيع الشائكة كما حدث مؤخراً بعد إنتقادات معين شريف التي سجّل فيها الحلاني موقفاً مع نجوى كرم.

حساب نانسي عجرم على التويتر من يشاهده يشعر لوهلة أن نانسي نفسها تقف أمامه فهي بعيدة كل البعد عن الأخذ والرّد لا تنخرط في السجالات وتمتنع عن الدّخول في أي جدال مع أحد حتى لو كانت تتعرض لهجوم غير مبرّر من قبل طرف معيّن، تغضّ النظر ولا تخرج ولا حتى بتعليق واحد وهو الأسلوب الذي لطالما إعتمدته منذ إنطلاقتها على الساحة الفنية ويعبّر عن البيئة التي نشأت فيها والسلام الدّاخلي الذي تعيشه. أمّا الجهة الثانية لواجهة نانسي الإلكترونية فهي عبارة عن تغريدات عفوية ومفرحة تحمل في طيّاتها أملاً وسعادة إلى جانب أقوال أخرى تعبّر عن لحظة إنزعاج أو غضب وبدرجات حدّة ضئيلة جداً.

سيرين عبد النور تعتبر أيضاً من الفنانين النشطاء على مواقع التواصل الإجتماعي بشكل عام والتويتر بشكل خاص فتغريداتها بمعظمها أقوال وخواطر خاصة تنشرها بتوقيعها هذا فضلاً عن ردّها أحياناً على بعض الأمور الشائكة التي قد تمّر بها ولكن بطريقة غير مباشرة كما ويسيطر على حسابها الطابع الدّيني فتعيد نشر التغريدات المعبّرة في هذا النطاق.

مايا دياب أصالة ، نوال الزغبي، ديانا حدّاد، يارا، لطيفة وميريام فارس من النجمات اللواتي يغرّدن من حين لآخر ويخرجن بمحادثات مع روّاد الإنترنت وعشاقهن وأما أحياناً أخرى ينقطعن نهائياً عن التغريد. أصالة تستخدم التويتر للتعبير عن آرائها وسرد قصص وأحداث خاصة، نوال لا تمتنع عن التعبير عن إنزعاجها من بعض المغرّدين الذي وبحسب قولها “بينقوا” أي يلحون على أمور لا يكون وقتها مناسبا، أمّا مايا دياب فتقتصر ردودها في أغلب الأحيان على عشاقها المقرّبين جداً وكذلك ديانا حدّاد التي تجعل حسابها أيضاً منبراً لتشجيع فريقها المفضّل في كرة القدم وتشاركها من هذه الناحية يارا الأشهر بين النجوم العرب بالـ emoticons على مواقع التواصل الإجتماعي وغالباً ما تندرج تغريداتها ضمن محادثات مع الجمهور ومتابعيها.

ميريام فارس مقلّة جداً بالتغريدة وتكتفي غالباً بالريتويت والمنشورات التي تخرج عبر حسابها مباشرةً من إنستجرام، أمّا لطيفة فحركتها على مواقع التواصل الإجتماعي متقطّعة أحياناً تنشط فيها وأحياناً أخرى تغيب طويلاً. جوزيف عطية يستخدمه حسابه على التويتر بأسلوب عفوية فلا تنحصر تغريداته بنمط معيّن أحيانا يعبّر عن أفكاره وأحيانا أخرى يتوجه مباشرة لمتابعيه وغالياً ما يعيد نشر التغريدات التي تصله، كذلك ناجي أسطى الذي أيضاً يعيد نشر تغريدات محبّيه في حين يخرج نادراً بكتابات تحمل توقيعه أمّا ناصيف زيتون بنادراً ما يغرّد وتكون كتاباته قصيرة يتوجّه فيها لمحبّيه. من جهتها شذى حسون تعيش نشاطاً يومياً عبر التويتر فتتواصل مع الجمهور ومتابعيها، تشاركهم تفاصيل يومياتهم ولا تمتنع عن الرّد في مواضيع شائكة كما حدث أثناء نشوب خلافات بينها وبين أحلام.

محمد عساف، أحمد جمال وإبتسام تسكت من أكثر حسابات الفنانين الشباب نشاطاً وتفاعلاً من الجمهور، عساف تغلب على تغريداته أفكاره الخاصة وخاصةً تلك التي تعبّر عن القضية الفلسطينية والظلم الذي يعيش فيه أهله وشعب وطنه، أحمد جمال تغريداته بمعظمها منقولة عن ما يتم نشره عبر صفحته على فيسبوك في مختلف المواضيع والميادين أمّا إبتسام تسكت فتغريداتها تكون رسائل موجّهة لمتابعيها في أغلب الأحيان.

وائل كفوري ورغم قلّة إطلالاته على التويتر يتميّز بأسلوبه الخاص فتغريداته كافة أبيات زجل يعبّر من خلالها عن مواقف يمرّ بها، أوضاع البلد وغيرها من الأمور حتى أن معايداته للجمهور وتغريداته لزملائه تكون بأسلوب الشعر والزجل. أمّا فارس كرم فحسابه على التويتر ليس إلاّ صورة عن مزاجه أحياناً ينشر صوراً وأحياناً أخرى أقوال لكن بشكل عام يغيب عن العالم الإفتراض أكثر ممّا يطّل عبره.

من جهتهم تامر حسني، شيرين عبد الوهاب، عمرو دياب ومحمد حماقي يعتبرون الأقلّ ظهوراً على التويتر فتكون تغريداتهم غالباً في الأعياد أو المناسبات الخاصة في إستراتيجية مختلفة عن كل الفنانين الآخرين الذين رصدنا حساباتهم أمّا كاظم الساهر فلم يخرج ولا حتى لمرّة واحدة بأي تغريدة وكل ما يتم نشره عبر حسابه على التويتر يكون عن فريق عمله ومكتبه ويتعلق بأعماله ونشاطاته كذلك ماجد المهندس يتّبع الإستراتيجية نفسها رغم أنه يتوجه بمعايدات خاصة من متابعيه في المناسبات.

هكذا نكون قد نقلنا حركة النجوم والفنانين العرب عبر مواقع التواصل الإجتماعي التي باتت عالماً إفتراضياً وجزءاً لا يتجزء من حياتنا اليومية مهما إختلفت توجهاتنا أو إنتماءاتنا فحركة من منهم توافق ومن تعارض؟

Loading...
إلى الأعلى