أخبار عاجلة
سيرين عبد النور الأولى تتربع على عرش النجومية والتألق و”لعبة الموت” تبقى الشغل الشاغل للجمهور

سيرين عبد النور الأولى تتربع على عرش النجومية والتألق و”لعبة الموت” تبقى الشغل الشاغل للجمهور

في تمام الساعة الثامنة والنصف بتوقيت بيروت، كما إعتاد الجمهور خلال الشهر الفضيل إنتظرنا “لعبة الموت” لكن الإنتظار طال والنتيجة واحدة المسلسل إنتهى، هذه الحالة التي سيطرت على كثر ليست إلاّ نتيجة لسبب واحد وهو تعلّق المشاهد بهذا العمل الرائع الذي تربّع على عرش الدراما العربية لهذا العام.

في موقع “بتجرد” تابعنا مسلسل “لعبة الموت” منذ الحلقة الأولى حتى الحلقة الأخيرة حيث أننا كنا على ثقة من نجاحه المدوّي ومن قدرة النجمة اللبنانية العربية سيرين عبد النور على إستحواذ المشاهدين لأنها وبكل إختصار “بطلة”.

cyrinemain

 بطلة لأنها ممثلة من الطراز الرفيع ينحني أمام موهبتها الإبداع، فتكون هي عنوان للتميز، وذلك بعد تجارب عديدة ناجحة ومدويّة ومنها غريبة، إبنتي، سجينة، رمضان ابو العلمين حمودة، سارة، روبي، فكان من البديهي أن تكون  “لعبة الموت” إنتصاراً جديداً وتألقاً آخر.

 لذلك وفي نهاية الشهر الفضيل كان لابدّ من الوقوف مرّة جديدة على أطلال هذا العمل الرائع، الذي إحتلّ المرتبة الأولى على شاشات التلفزة، فانتقلت سيرين عبد النور من النجاح الكبير الذي حققته في مسلسل “روبي” مع الممثل مكسيم خليل، إلى نجاح اكبر واضخم في مسلسل “لعبة الموت” الذي كانت طيلة فترة عرضه قصته على لسان كل لبناني، مصري، سوري وعربي، فابدعت بكل ما للكلمة معنى، وتفوقت على نفسها بإقتباس شخصية (نايا) المرأة المعذبة والمعرضة للعنف من قبل زوجها، التي تتمرد  على حياتها فتهرب من سجنه لتبحث عن حريتها وحقها بالحياة فجسدت حالة الملايين من النساء في العالم.

cyr1

في نهاية المطاف لا نستطيع سوى أن نرفع القبعة للنجمة سيرين عبد النور، المبدعين عابد فهد وماجد المصري وكافة الممثلين وفريق عمل مسلسل “لعبة الموت”، حيث بعد انتهاء حلقاته ترك بصمة في ذهون المشاهدين الذين لن يستطيعوا بسهولة محوها.

من أسرة موقع “بتجرد” نبارك مرّة جديدة لسيرين عبد النور على هذا النجاح الكاسح الذي حققته بإبداعها وأدائها الرائع، متمنين لها النجاح الدائم في حياتها على الصعيد الشخصي والعملي.

 

Loading...
إلى الأعلى