وزير الثقافة الإيراني يوضح حقيقة منع 5 مغنين من العمل

وزير الثقافة الإيراني يوضح حقيقة منع 5 مغنين من العمل

متابعة بتجــرد: نفى وزير الثقافة والإرشاد الإسلامي الإيراني، محمد مهدي إسماعيلي، أمس الأربعاء، صحة الأنباء عن منع مغنين إيرانيين عن العمل، وذلك بعد يومين من المعلومات المتضاربة.

وقال الوزير الإيراني، على هامش اجتماع للحكومة الإيرانية، لوسائل إعلام إيرانية، إنّ الوزارة “لا تجامل أحداً، ومن لديه مشكلة فلن نمنحه الترخيص”. ووصف الأنباء عن منع مغنيين عن العمل الفني بأنّها “إشاعات”، قائلاً إنّ وراءها “دوافع مختلفة لإثارة الاضطراب”.

ودعا الوزير الإيراني الفنانين إلى متابعة الأنباء عبر الوزارة باعتبارها المسؤولة عن الشؤون الثقافية والإعلامية والفنية.

وتأتي تصريحات وزير الثقافة الإيراني بعدما أكّد مغني الراب أميد حاجيلي، في منشور عبر “إنستغرام” أيضاً، أنّه أبلغ من الوزارة بمنعه من مزاولة عمله الفني من دون ذكر أسباب. وأضاف أنّه ينتظر تقديم وزارة الثقافة توضيحات بخصوص ذلك.

وبعد انتشار تصريحات إسماعيلي، أعلن المغني رضا صادقي، في منشور عبر “إنستغرام”، أنّه ممنوع من العمل منذ العاشر من الشهر الجاري. وقال إنّه تواصل مع مكتب الموسيقى بالوزارة من دون أن يحصل على رد واضح، مشيراً إلى أنّه “التزم الصمت لأسبوعين على أمل أن تتم دراسة الموضوع”، من دون أن يحصل على جواب.

وطالب المغني وزير الثقافة بأن يوضح صراحةً ما إذا كان ممنوعاً من العمل أم لا.إعلام وحريات

وكانت صحيفة “شرق” الإصلاحية قد ذكرت، يوم الإثنين الماضي، أنّ السلطات الإيرانية أدرجت أسماء خمسة من مغني الراب في البلاد على قائمة الممنوعين من العمل الفني. وقالت، نقلاً عن الصحافي في مجال الموسيقى بهمن بابا زادة، إنّ منع هؤلاء من مزاولة عملهم الفني “جاء بأمر من لجنة متابعة وضع المشاهير”.

والمغنون الخمسة هم رضا صادقي، ومحسن يجانه، وأمير مقاره، وبابك جهانبخش، وأميد حاجيلي.

وخلال اليومين الأخيرين، صدرت أنباءٌ متضاربة عبر وسائل الإعلام الإيرانية تنفي وتؤكّد صحة المعلومات.

ونقلت وكالة “ركنا” عن المغني محسن يغانة نفيه منعه من العمل، لكنّه عاد ونفى لاحقاً إجراء أيّ مقابلة، ثم أوضحت وكالة نفسها المسألة بالقول إنّها تواصلت مع مدير برامج المغني محسن يغانة، الذي قال للوكالة: “لم يتم إبلاغنا بالأمر رسمياً من أيّ جهة، بالتالي فإنّ الخبر غير صحيح”.

إلى الأعلى