جورجينا رودريغيز بصور في صغرها.. شاهدوا كم تغيرت

جورجينا رودريغيز بصور في صغرها.. شاهدوا كم تغيرت

متابعة بتجــرد: من المؤكد أن شريكة اللاعب البرتغالي كريستيانو رونالدو، جورجينا رودريغيز، تتمتع بسمعة طيبة، وتتابع كواحدة من أجمل النساء في جميع أنحاء العالم، لكنها تبدو الآن شخصاً مختلفاً، مقارنة بالشكل الذي كانت تبدو عليه في سنوات شبابها. 

وفي صورٍ نشرتها صحيفة “ماركا” الإسبانية، حديثاً، ظهرت جورجينا بملامح مختلفة، حيث أظهرت تلك السلسلة من الصور جانبها الآخر، إذ يمكن من خلالها رؤية التغير الجسدي الدرامي، الذي خضعت له عارضة الأزياء الأرجنتينية. 

ومن الأمور الفارقة أن شعرها حالياً يبدو أنعم وأكثر لمعاناً، وبالتالي فإنه يمكن القول بأنه، ومع مرور الوقت، خضعت جورجينا لبعض العلاجات المضادة للتجعد، ولاقت العناية الأفضل ما جعل شكلها يتطور باتجاهٍ أجمل. 

جورجينا كانت قد قررت مغادرة الأرجنتين باتجاه مدريد، رغبةً منها في تجربة حظها، وهناك وجدت عملاً شأنها شأن فتيات كثيرات، بهدف إعالة نفسها، كما أنها وجدت الأهم، وهو حب حياتها كريستيانو رونالدو. 

ويوم أمس، أطلت جورجينا بفستانٍ أزرق مذهل مع عقد وقرط مطابقين في حفل “غرامي” اللاتيني، حيث وجدت الجميلة الأرجنتينية البالغة من العمر 28 عاماً في لاس فيغاس، لحضور حفل توزيع الجوائز، وسرقت أضواء العرض. 

وكانت صديقة اللاعب السابق لمانشستر يونايتد قد شاركت مجموعةً من الصور ظهرت فيها وهي تبتسم، بينما تمسك جائزة غرامي في يدها، وكتبت على “إنستغرام”: “الأحلام تتحقق”.

يُذكر أنه، وقبل أيام، فاجأت باتريشيا رودريغيز، الأخت الكبرى لجورجينا، الجميع بتصريحاتها التي كشفت فيها عن معاناتها ظروفاً مادية صعبة دون أن تلقى مساعدة من الأخيرة، إذ قالت باتريشيا إنها تنقلت بين أكثر من منزل في السنوات الماضية بسبب إفلاسها، وإن جورجينا لم تساعدها. 

وأضافت، خلال ظهورها في البرنامج التلفزيوني الإسباني “Socialite” أن شقيقتها جورجينا كانت تستعرض حياة الرفاهية والأجواء الفخمة، مع حبيبها اللاعب البرتغالي الشهير، في الوقت الذي كانت هي تعيش فيه ظروفاً مأساوية، مشيرةً إلى أنها مفلسة، وأختها لا تساعدها، وأن أكثر ما يؤلمها هم أطفالها، وليس نفسها، وما يخصها.

إلى الأعلى