أنجلينا جولي تصعد معركتها ضد براد بيت وتروي تفاصيل تعرضه لأولادهما بالضرب

أنجلينا جولي تصعد معركتها ضد براد بيت وتروي تفاصيل تعرضه لأولادهما بالضرب

متابعة بتجــرد: اتهمت الممثلة أنجلينا جولي زوجها السابق الممثل براد بيت بتعنيف اثنين من أولادهما خلال شجار بينه وبينها في طائرة خاصة عام 2016، بحسب ما ورد في وثائق قضائية قُدمت إلى القضاء الأمريكي الثلاثاء وتسرّب مضمونها.

وانفصل النجمان الهوليووديان سنتذاك، لكنّ دعوى طلاقهما لا تزال متعثرة، واخّرت بتّها معارك قانونية طويلة أبرزها ما يتعلق بحضانة أولادهما وببيع حقل كرمة لإنتاج النبيذ يملكانه في جنوب فرنسا.

وأوردت أنجلينا جولي في الوثائق التي قُدمَت الثلاثاء تفاصيل مشادة عنيفة مع زوجها السابق خلال رحلة جوية من كاليفورنيا إلى فرنسا في ايلول/سبتمبر 2016.

وأفادت الوثائق التي كشف عن مضمونها عدد من وسائل الإعلام الأمريكية من بينها صحيفة “نيويورك تايمز” ومجلة “فراييتي” أن براد بيت “خنق” أحد الولدين “وضرب آخر على وجهه” وكذلك “أمسك جولي من رأسها وهزها” قبل أن “يدفعها نحو جدار المرحاض”، حيث بدأ الشجار.

وقدمت أنجلينا جولي تفاصيل عما وصفته بسلوك زوجها السابق براد بيت المسيء مما يصعد معركة قانونية بشأن مصنع نبيذ فرنسي كان يتشارك الزوجان ملكيته يوما ما ويكشف تفاصيل جديدة عن انفصام عرى زواجهما.

وتقول الدعوى التي رفعتها جولي في محكمة لوس انجليس إن بيت سعى إلى ربط بيع حصتها في مصنع النبيذ باتفاق عدم إفصاح كان من شأنه منعها من مناقشة “إيذاء بيت الجسدي والعاطفي لها ولأطفالهما” علنا.

وتصف دعوى جولي موقفا خلال رحلة بطائرة خاصة في سبتمبر/ أيلول 2016 حيث قيل أن بيت “أمسك جولي من رأسها وهزها قبل دفعها إلى جدار المرحاض”. وزعمت الدعوى أن بيت “خنق أحد الأطفال وضرب آخر في وجهه”.

ولم يرد محامو بيت بعد على استفسارات بشأن الأمر الثلاثاء.

وكان بيت قد رفع دعوى قضائية على جولي وشركتها السابقة في فبراير شباط قال فيها إن بيع جولي حصتها في سبتمبر/ أيلول 2021 في مصنع النبيذ شاتو ميرافال إلى شركة مشروبات دولية كان غير قانوني لأن الزوجين اتفقا على ألا يبيع أبدا أي منهما نصيبه دون موافقة الطرف الآخر.

قالت جولي في الدعوى اليوم الثلاثاء إنه لا يوجد اتفاق من هذا القبيل وإن بيت رفض عملية البيع ما لم توافق على “أمر حظر نشر غير مقبول” فيما يتعلق بسلوكه.

وقالت جولي أيضا في دعواها إن مكتب التحقيقات الاتحادي حقق في الحادث على متن الطائرة و”خلص إلى أن الحكومة لديها سببا محتملا لاتهام بيت بارتكاب جريمة اتحادية”.

ولم يُتهم بيت بارتكاب جريمة ولم يرد متحدث باسم مكتب التحقيقات الاتحادي بعد على طلب للتعليق.

إلى الأعلى