ديفيد بيكهام يدخل على خط الخلاف بين فيكتوريا وزوجة ابنه ويواجه الأخير

ديفيد بيكهام يدخل على خط الخلاف بين فيكتوريا وزوجة ابنه ويواجه الأخير

متابعة بتجــرد: يبدو أن القائد السابق لمنتخب إنكلترا لكرة القدم، ديفيد بيكهام، قد دخل على خطّ الخلاف القائم بين زوجته النجمة العالمية فيكتوريا بيكهام وزوجة ابنه نيكولا بيلتز.

ووفقاً لموقع “الصفحة السادسة”، واجه ديفيد ابنه بروكلين بشأن “الحرب الباردة” القائمة بين فيكتوريا ونيكولا.

وأفاد مصدر مطلع في حديث مع صحيفة “الدايلي ميل” البريطانية: “لا أظن أنّه سبق لديفيد أن فقد أعصابه أثناء تعامله مع بروكلين ولا أعتقد أنّه كان لديه سبب ليعامله بهذه القساوة. ولكن هذا الأمر يحدث اليوم للمرة الأولى”.

وتابع المصدر بالقول إنّ نجم كرة القدم وبّخ ابنه البالغ من العمر 23 عاماً قائلاً: “نحن لا نتصرف هكذا في هذه العائلة وأنت تعلم أننا لا نفعل هذا”.

ويزعم المصدر أنّ بيكهام أخبر بروكلين أنهم لا يريدون الدراما بعد الآن وأنّ ما يحدث من الآن فصاعداً يتوقّف عليه.

وبحسب “الدايلي ميل”، أثارت مقابلة نيكولا مع مجلّة Grazia USA استياء ديفيد لأنها ساهمت من خلالها بخلق المزيد من التوتر في العلاقات بين الطرفين وأعادت إلى الواجهة الإشاعات التي تفيد بوجود خلاف بينهما.

وخلال المقابلة، زعمت بيلتز أن السبب وراء عدم ارتدائها فستاناً من تصميم فيكتوريا هو فيكتوريا نفسها.

 وشرحت أنّها لم ترتدِ ثوب زفاف من صنع حماتها لأن الأخيرة تجاهلتها واختفت لأيّام بعدما عرضت عليها أن تصنعه لها، ومن ثمّ فاجأتها بخبر عدم تمكنّها من تأمين الثوب نظراً إلى أنّه سيصعب على مشغلها صناعته.

وكانت مصادر مطلعة قد قالت في حديث مع “الديلي ميل” البريطانيّة إنّ فيكتوريا مرتبكة جداً من تصريحات بيلتز، وهي لا تعلم لماذا تغذي زوجة ابنها هذه الإشاعات باستمرار. وأشار المصدر إلى أنّ ديفيد وفيكتوريا تواصلا مع بيلتز في محاولة لحلحلة الأمور وإيجاد طريقة للتعايش في ما بينهما.

وفي إطار منفصل، يأتي هذا الخبر في ظل انتشار أخبار تشير إلى انفصال بيكهام عن زوجته بسبب إقدام فيكتوريا على إزالة وشمها الذي يحمل الأحرف الأولى من اسم وشهرة زوجها.

إلّا أنّ فيكتوريا ردّت بطريقة غير مباشرة على الإشاعات، إذ نشرت رسالة كتبها لها زوجها حيث تمنّى لها التوفيق والنجاح لمجموعتها الأخيرة خلال أسبوع الموضة في باريس.

إلى الأعلى