سيلفستر ستالون وجينيفر فلافين يتراجعان عن قرار الطلاق

سيلفستر ستالون وجينيفر فلافين يتراجعان عن قرار الطلاق

متابعة بتجــرد: بعد شهر من تقدّم جينيفر فلافين بطلب الطلاق من زوجها النجم الأميركي سيلفستر ستالون، ضجّت مواقع التواصل الاجتماعي أمس الجمعة بخبر تراجع الثنائي عن الطلاق.

وفي حديث حصري مع موقع “الصفحة السادسة”، أشار متحدث باسم النجم إلى أن سيلفستر وجينيفر قررا التصالح شارحاً: “قررا أن يجتمعا في منزلهما وتحدثا وتمكنا من تسوية خلافاتهما”. وأضاف المصدر: “هما سعيدان للغاية”.

كما تم تقديم طلب بإسقاط الدعوى مما يعني أنّ إجراءات الطلاق عُلِّقت نظراً إلى أنّهما يعملان على حلّ الأمور بينهما، وفقاً لما أكّدته “الصفحة السادسة”.

ويبدو أن المنشور الذي شاركه ستالون في مطلع هذا الأسبوع مع جمهوره في حسابه عبر إنستغرام حيث ظهر ممسكاً بيد زوجته في صورة قديمة لهما كان تمهيداً لخبر عودتهما لبعضهما بعضاً.

وكانت فلافين قدّ  تقدّمت الشهر الماضي بطلب طلاق من سيلفستر بعد زواج دام أكثر من 25 عاماً بعدما اتهمته بإخفاء الأصول الزوجيّة. وزعمت حينها أنّ الأخير تورط في الاستنفاذ المتعمد للأصول الزوجية، مما كان له تأثير اقتصادي سلبي في ملكية الزوجية.

وتعليقاً على الموضوع، قال ستالون: “أنا أحبّ عائلتي. نحن نتعامل بشكل ودّي وخاصّ مع هذه القضايا الشخصية”.

ومن جهتها، صرّحت فلافين في حديث مع مجلّة “بيبول” بالقول: “يؤسفني أن أعلن أنّه بعد زواج دام 25 عاماً أنني تقدّمت بطلب طلاق من زوجي سيلفستر ستالون. وفي حين أننا لن نكون متزوجين بعد الآن، سأعتز دائماً بعلاقتنا التي استمرت أكثر من 30 عاماً”.

إلى الأعلى