أخبار عاجلة
طبيب وائل الإبراشي يرد على اتهامات زوجته.. هل تُوفيّ نتيجة خطأ طبي؟

طبيب وائل الإبراشي يرد على اتهامات زوجته.. هل تُوفيّ نتيجة خطأ طبي؟

نقلنا لكم – بتجــرد: أثارت الاتهامات التي وجهتها زوجة الإعلامي وائل الإبراشي، إلى طبيب العزل الذي تابع حالته في بداية إصابته بكورونا، جدلاً واسعاً عبر السوشيال ميديا، وتحديداً بين صفوف جمهوره الذين أعربوا عن حزنهم الشديد لرحيله المفاجئ.

وقالت الزوجة خلال تصريحات إعلامية، إنها ستتقدم بشكوى ضد هذا الطبيب، الذي تسبب في خطأ طبي، أدى إلى تدهور حالته الصحية وفشل الرئة بنسبة 95 في المئة في أداء وظائفها.

وخلال الساعات الماضية، تحدّث مجدي عبدالحميد الطبيب المعالج للإعلامي الراحل، في مداخلة هاتفية لبرنامج “الحدث اليوم” مع الإعلامي سيد علي عبر قناة “الحدث”، وقال إنه عندما نُقل إلى المستشفى بعد فترة علاجه بالمنزل، كانت حالته النفسية سيئة، وعندما نقل للرعاية المركزة، استقرت حالته.

وأكّد أنّ الإبراشي كان مستاء من كل الأخبار المغلوطة التي كتبت عن وفاته منذ أشهر، وهذا تسبب في دخوله حالة نفسية سيئة.
وتابع: “عندما دخل الرعاية، الحالة لم تكن جيدة، وبدأ يتحسن معنا وخرج بنسبة تليف في الرئة بلغت 60 في المئة، وهذا من أثر كورونا، واعتمدنا على النسبة التي تصل إلى الـ40 في المئة وكنا نتابع معه وخرج”.

وعن وجود خطأ طبي قال: “لا يوجد خطأ طبي، يستطيع الأطباء التحكم فيه الآن، ويمكن في بداية علاجه، خضع لعلاج على حسب الأعراض، وعندما تطورت حالته، تم نقله إلى المستشفى، لكن حتى إذا كان وقع تحت تأثير خطأ طبي فبالتأكيد سيكون بسيطاً؛ لأنه عندما نُقل تحسنت حالته، فإذا كان الخطأ الطبي كبيراً، فسيصبح تصحيحه مستحيلاً”.

وأكد أهمية الحالة النفسية لمرضى كورونا، وبعد تعافيهم، وأوضح أن الأطباء النفسيين تم إشراكهم في بروتوكول علاج مرضى الفيروس.

Loading...
إلى الأعلى