أخبار عاجلة
الملكة إليزابيث تخدع سياحاً أميركيين لم يتعرفوا إليها بمقلب مضحك

الملكة إليزابيث تخدع سياحاً أميركيين لم يتعرفوا إليها بمقلب مضحك

متابعة بتجــرد: هل من الممكن أن يحصل شخص ما على فرصة لمقابلة أحد أقوى الأشخاص في العالم، ويفشل في التعرف إليه؟ يبدو الأمر مستحيلاً.. أليس كذلك؟ لكن الحادثة الغريبة قد حدثت في الواقع.

في واقعة قد لا يصدّقها الكثيرون، اصطدمت مجموعة من السياح الأميركيين بالملكة إليزابيث، لكنهم فشلوا جميعهم في التعرف إليها، وما جعل الأمر أكثر غرابة هو قيامهم بالتحدث إليها وجهاً لوجه، وسؤالها عما إذا كانت قد قابلت الملكة من قبل.

وفقاً لما نقلته صحيفة “ذا تايمز”، وقع الحادث مؤخراً، عندما كانت الملكة تقضي عطلتها في أسكتلندا، وخرجت لتمشية كلابها مع مساعدها الملكي، وكان المساعد الملكي في حيرة من أمره، مع ما يسمعه ويشاهده أمامه بهدوء.

هل انتهى الأمر هنا؟ الإجابة: لا، فقد تحولت الأمور إلى مزيد من الغرابة، عندما أجرى السائحون الأميركيون محادثة مع الملكة.

يقول المساعد الملكي، ريتشارد غريفين، وهو يسرد تفاصيل الحادث للصحيفة البريطانية، إنه عندما سُئلت الملكة عما إذا كانت تعيش في المنطقة، أجابت بأن لديها منزلاً في الجوار.

بعد ذلك، عندما سألوها عما إذا كانت قد قابلت الملكة بنفسها، استمعت لهم، وقالت إنها لم تفعل، لكنها أشارت إلى ريتشارد (الحارس)، الذي كان يقف بجانبها، وقالت إن هذا الشرطي التقى الملكة، وأشارت نحوه.

يقول التقرير إن غريفين قد فوجئ برد الملكة المضحك، وقال إن المجموعة غادرت بعد ذلك، دون أن تدرك مع من التقت للتو، وشارك ريتشارد الحادث المضحك، وقال إنه شهد العديد من هذه الحوادث، أثناء خدمة العائلة المالكة، لأكثر من 30 عاماً حتى الآن.

وكشف للصحيفة أن ملكة بريطانيا تقضي عادةً الصيف في مقر إقامتها بأسكتلندا، وتصل إلى هناك في أغسطس، ثم تبقى لبضعة أشهر حتى أكتوبر.

في الوقت الحالي، أيضاً، تقضي الملكة إجازة بمنزلها في بالمورال، بأسكتلندا، وتستمتع بالنزهات، وتمشي كلابها. ومع ذلك، ستكون هذه أول رحلة صيفية لها إلى ملاذها الأسكتلندي ستقضيها بمفردها. ففي وقت سابق، كانت تأتي إلى المكان مع زوجها الأمير فيليب، الذي توفي في أبريل من هذا العام.

Loading...
إلى الأعلى