أخبار عاجلة
العائلة المالكة البريطانية تحتفل بيوم ميلاد كاميلا زوجة الأمير تشارلز الـ 74

العائلة المالكة البريطانية تحتفل بيوم ميلاد كاميلا زوجة الأمير تشارلز الـ 74

متابعة بتجـــرد: احتفلت دوقة كورنوال “كاميلا” بسنة جديدة لها لتكمل بها عمر الـ74. وتكريمًا لها، تلقت “كاميلا” عددًا من المعايدات الحارّة من عائلتها.

وبحسب موقع “ديلي ميل” تقدم كل من “كيت ميدلتون” والأمير ويليام” بهذه المناسبة بالتهنئة لـ”كاميلا” في يومها الخاص من خلال مشاركة لقطة مبتسمة لها، وكتبا على تويتر إلى جانب الصورة: “أتمنى لدوقة كورنوال يوم ميلاد سعيد للغاية اليوم”.

بينما نشر حسابKensington Palace على تويتر صورة جميلة لـ”كاميلا” والأمير “تشارلز” أثناء حضورهما حفلًا فخمًا يضم 280 ضيفًا لجمع الأموال لجمعية خيرية للحفاظ على البيئة، وإلى جانب الصورة جاء التعليق: “أتمنى لدوقة كورنوال عيد ميلاد سعيد للغاية اليوم!”
في حين انتقلت الملكة إلى حساب العائلة الملكية على Instagram وكتبت: “أتمنى لدوقة كورنوال عيد ميلاد سعيد للغاية اليوم”.

قضت الدوقة أسابيع قليلة مزدحمة قبل يومها الكبير. كانت هي و”تشارلز”، 73 عامًا، يجتازان المملكة المتحدة، من لندن إلى ويلز إلى يوركشاير.

في الأسابيع القليلة الماضية، جلست “كاميلا” بين تماثيل الفيل بالحجم الطبيعي (والمستوحاة من الحياة الواقعية) في حديقة سانت جيمس بارك بينما كانت تقرأ The Tiger Who Came to Tea لأطفال المدارس. كما انضمت هي و”تشارلز” إلى السير “أندرو لويد ويبر” لعرض نتائج التجديد في منزل مسرحي تاريخي في ويست إند.

في هذا الحدث، حذر “تشارلز” من أن التداخل المتزايد بين عالم الإنسان والحيوان مسؤول جزئيًا عن ظهور الأمراض الحيوانية المنشأ القاتلة مثل فيروس كورونا.

في العام الماضي، أمضت كاميلا ، التي تزوجت من أمير ويلز منذ 16 عامًا، يوم ميلادها مع عائلتها في رايميل، منزلها الخاص في ويلتشير. في هذه الأثناء، أشادت “كاميلا” بمتقاعدي تشيلسي الذين فقدوا حياتهم خلال جائحة فيروس كورونا في زيارة لمنزلهم في لندن.

تزوج الأمير “تشارلز” و”كاميلا باركر بولز” في حفل مدني في Windsor Guildhall في 9 أبريل 2005 ، بعد علاقة امتدت لأكثر من 30 عامًا. وأعقب الحفل مباركة في كنيسة القديس جورج بقلعة وندسور.

أمضى الزوجان شهر العسل في ملاذهما المحبوب بيرخال، والذي يقع في واد خلاب في ملكية الملكة الخاصة.

بعد 16 عامًا على زواجها من “تشارلز”، تقوم “كاميلا” بتأدية دورها الخيري حيث تظهر في العديد من الإلتزامات الملكية. وقد ظهرت مؤخرًا جنبًا إلى جنب مع الأمير والملكة في افتتاح الدولة للبرلمان وأثناء حفل إستقبال رؤساء وقادة مجموعة الـG7.

كما تركز على رفع مستوى الوعي بهشاشة العظام، وتعزيز محو الأمية، ودعم الناجين من الاعتداءات الجنسية والعنف المنزلي.
وُصفت بأنها ذكية ودافئة ومتواضعة وممتعة، وهي محبوبة من قبل “تشارلز” وأبنائها “توم” و”لورا” وأحفادها.

Loading...
إلى الأعلى