أخبار عاجلة
سوق لبنان خارج الحسابات فهل تنقذ روتانا الوضع؟

سوق لبنان خارج الحسابات فهل تنقذ روتانا الوضع؟

متابعة بتجــرد: مرت أسابيع عديدة على طرح ألبوم النجمة المصرية أنغام في الأسواق العربية عن شركة روتانا للصوتيات والمرئيات وبعد توزيع العمل في الدّول العربية كافة بات لبنان البلد الوحيد الذي لم يصله الألبوم الذي لا يزال غير متوفراً في متاجر الفيرجين ميغاستورز أو غيرها من مراكز المبيعات.

ألبوم أنغام لا يعتبر العمل الروتاني الوحيد الذي لم يصل لبنان بعد فألبوم النجمة المغربية سميرة سعيد أيضاً أصبح متوفراً في كل الدّول العربية من مصر، الخليج، الأردن، المغرب العربي إلاّ في لبنان لم يتم توزيعه بعد.

أزمة الألبومات والأعمال الفنية تشتّد يومياً في لبنان فبعد أن كانت الألبومات الغنائية وبالتحديد تلك الصادرة عن شركة روتانا تطرح أولاً في بيروت وتنطلق منها إلى الدّول الأخرى باتت العاصمة اللبنانية خارج الحسابات ورغم الطلب الكبير على الأعمال لا يجدها الجمهور وهو ما يشجّع القرصنة ويساهم بإنتشار النسخات المطبوعة بدون حقوق أكثر، فهل تتحرك روتانا وتجد حلاًّ لهذا الموضوع بإعتبارها الشركة الفنية الرائدة الأولى في العالم العربي قبل أن يلفظ السوق الغنائي نفسه الأخير في لبنان؟

Loading...
إلى الأعلى