أخبار عاجلة
بين الحقائق والشائعات قصي خولي يصارح وفاء الكيلاني في… “الحُكْم”

بين الحقائق والشائعات قصي خولي يصارح وفاء الكيلاني في… “الحُكْم”

الخديوي اسماعيل يقف في قفص الاتهام، ويكشف عمّا خفي من خبايا “سرايا عابدين” وأسراره. يفتح الممثل السوري قصي خولي قلبه ويعترف بقصص حب عاشها، كاشفاً عن موعد توديعه لحياة العزوبية، وعن نجوميته الحالية في مصر، بعد نجوميته بين سوريا والدول العربية الأُخرى، في برنامج “الحُكْم” على MBC1. تتنوّع الأسئلة بين الفن والحياة الخاصة، ويأخذ موضوع الزواج قسماً من أسئلة وفاء الكيلاني لضيفها، وكذلك من تعليقات الجمهور، وذلك من خلال استطلاعات الرأي في الشارع في أكثر من دولة عربية. يعترف خولي بأنه شخص يحب من قلبه، ولا يعرف الحقد أو الكره، ويبعد نفسه عن الخلافات والمشاكل قدر الإمكان، مؤكّداً بأن علاقة احترام تربطه بالنساء اللواتي مررن في حياته.

بين الحقيقة والشائعة، يشير خولي إلى طبيعة علاقته بالنجمات سلافة معمار، ميساء مغربي، أمل بوشوشة ،وكندا حنا… ويجيب على سؤال عن مدى صحة ما تردّد حول قصص حب جمعته بهن. كما تفاجِئ الكيلاني ضيفها بسؤال طرح ضمن استطلاعات الرأي، عن “سر جاذبية قصي خولي!”. فما هي الإجابة التي يعطيها في هذا الصدد؟ وما هو السؤال المحظور الذي يرفض الإجابة عنه؟

kosay2

في مجال آخر، يتحدّث النجم السوري عن نشأته في منزل، كان فيه الصبي الوحيد ومحور الاهتمام، فعاش طفولة مدلّلة… معرباً، في سياق منفصل، عن موقفه من مسألة ارتباط شاب بامرأة تكبره سناً.

يتحدّث قصي خولي بصراحة عن “سرايا عابدين”، ويشرح عن الملامح التي لفتته في شخصية الخديوي اسماعيل وتاريخه. كما سيدلي بتصريحات لن ترضي كثيرين، ويرد على من يتهم العمل بـ “تشويه التاريخ”، مؤكّداً أن العمل حاز على موافقة لجنة الرقابة قبل تصويره. كما يدافع خولي عن النجمة غادة عادل، بعد تعرّضها لهجوم من بعض الأقلام، بسبب أحد المشاهد التي اعتُبرت “ساخنة” في العمل.. ويتحدّث عن علاقته بالفنانة نانسي عجرم، ومشاركتها تصوير أغنية “يا كثر” على طريقة الفيديو كليب. فهل يعتبر الأمر “غلطة”؟ ومَن هم الذين يصفهم قصي خولي بـ “المرضى النفسيين”، ويشن هجوماً عنيفاً عليهم؟ ومَن هم الذين يطالبهم بعدم مشاهدة التلفزيون بعد اليوم؟.

وفي سياق الحلقة، تسأل الكيلاني ضيفها قصي خولي عن مدى صحة ما قيل عن تعرضه لمحاولة اغتيال في سوريا، هو الذي يطلب عدم الغوص في ما فعله لأبناء بلده المنتشرين في المخيمات، في عدد من الدول، ويعطي رأيه في الطريقة الأنسب لحل الأزمة في سوريا. كما يُجيب خولي عن مسألة دعمه لأبناء وطنه في برامج المواهب.

أما في ختام الحلقة، فتضرب وفاء الكيلاني على الوتر الحسّاس لدى ضيفها، وتعيده إلى أحلام الطفولة!

Loading...
إلى الأعلى