أخبار عاجلة
محمد عساف في رام ألله وإبتسامته تشرق بصدق لأوّل مرّة بعد العدوان

محمد عساف في رام ألله وإبتسامته تشرق بصدق لأوّل مرّة بعد العدوان

يعرف النجم الفلسطيني محمد عساف بإبتسامته، أمله في الحياة وطموحه في إسعاد كل من حوله،  محبوب العرب مرّ خلال الفترة الماضية بأوقات عصيبة فعاش الألم الذي كانت تعاني منه غزّة جرّاء العدوان الصهيوني الهمجي الذي ضرب الحجر والبشر ولم يرحم لا الأطفال ولا النساء، فرافق شعب بلده لحظة بلحظة وأوقف كل نشاطاته وحفلاته وسخّر كل جهوده كسفير للأمم المتحدة وإبن هذه الأرض لإيصال المساعدات لأهله هناك.

محمد عساف وبعد نصر غزّة عاد تدريجياً لأعماله ونشاطاته، وقد تكون أولى إطلالاتها في الموريكس دور حيث فاز بلقب أفضل نجم صاعد بتصويت الجمهور الذي منحه ثقته منذ اللحظة الأولى التي إعتلى فيها مسرح أراب آيدول في موسمه الثاني، إبتسامته عادت إلى وجهه لكن لم تكن للحظة تلك الإبتسامة المشرقة التي تشعّ لها القلوب. واليوم في التاسع والعشرون من شهر سبتمبر الجاري خرج محبوب العرب على عشاقه ومتابعيه عبر حساباته وصفحاته على مواقع التواصل الإجتماعي بصورة حصرية له من رام الله، وهذه المرّة شعرنا بصدق الإبتسامة التي إنشرحت لها قلوبنا فأشعّت السعادة من وجهه املاً وفخراً بنصر شارك فيه وقاوم للوصول إليه مع اهله وإخوانه في فلسطين.

من أسرة موقع بتجرد نتمنى أن ترافق البسمة وجه محبوب العرب محمد عساف وشعب فلسطين مجتمعاً على الدوام فهذا الشعب العربي المناضل يستحق الأمان، السلام والطمأنينة على الدّوام.

Loading...
إلى الأعلى