أخبار عاجلة
محمد عساف المقاوم: الأغنية الوطنية كالبندقية ونتنياهو إشتكى عليّي

محمد عساف المقاوم: الأغنية الوطنية كالبندقية ونتنياهو إشتكى عليّي

تلعب الأغنية الوطنية الفلسطينية دورًا هامًا في التعبئة وحشد الرأي العام خلال العدوان المستمر على قطاع غزة، حيث أعاد هذا العدوان إحياء العديد من أغاني الثورة الفلسطينية في قنوات إعلام المقاومة.

وعند الحديث عن الأغنية الوطنية الفلسطينية، يذكر النجم الفلسطيني الأوّل على الساحة الفنيّة اليوم محبوب العرب محمد عساف، الذي لعب دوراً بارزاً في نقل الصورة الحقيقية المؤلمة لوطنه ولنتائج العدوان الغاشم على شعبه وأرضه، كما وكان لأغنية “إرفع راسك هذا سلاحك” التي طرحها عساف أثناء القصف الهمجي على غزة دور بارز في تحريك الشارع العربي والإنتفاض بوجه الظلم والإجرام.

وفي مقابلة مع قناة رؤيا، قال محبوب العرب محمد عساف: “أنا من اليوم الأوّل اللي خرجت فيه تحدّثت إنو الأغنية كالبندقية، اليوم أنا لمّا قبل فترة نتنياهو إشتكى عليّي إنو أنا بغنّي “يا طير الطاير” وميّل ع صفد وحوّل ع طبرية وبيحكيلك إنو هاي من أراضي الـ 48، هاي الرسالة مؤثرة. وهاي بشاعة الإختلال إنو في أغنية بتأثّر”.

بتجرد، محمد عساف اليوم لم يعد نجم وسفير على الساحة الفنية والإجتماعية وحسب، فهو صوت أرضه وشعبه الذي عانى على مدار السنوات من العدوان الصهيوني وقد كان له خلال الفترة الأخيرة الدّور الأبرز في تحريك الشارع العربي، التعبئة وحشد الرأي العام.

 

Loading...
إلى الأعلى