أخبار عاجلة
خاص بالفيديو: ناصيف زيتون يصرّح عبر موقع بتجرد وهذا ما قاله عن نجاحه، سوريا، لبنان ومشاريعه المستقبلية

خاص بالفيديو: ناصيف زيتون يصرّح عبر موقع بتجرد وهذا ما قاله عن نجاحه، سوريا، لبنان ومشاريعه المستقبلية

هو من أبرز النجوم الشباب وآخرهم بشهادة كبار النقاد، قاعدته الجماهيرية أوصلته إلى أكبر المسارح وأهمها في الوطن العربي والعالم، حقق الكثير في وقت قصير وإحتلّت أغنياته المراتب الأولى خلال العام المنصرم وتفوق ألبومه بين كل الإصدارات من حيث المبيعات والمشاهدات على الإنترنت.

النجم ناصيف زيتون، كان لنا معه لقاء خاص في مكاتب شركة Music Is My Life التي تتولى إدارة أعماله، تحدّثنا فيه معه عن النجاح الكبير الذي حققه، سعادته بتفوّق أغنياته والعديد من الأمور الأخرى التي كشف عنها لأوّل مرّة…

النجم ناصيف زيتون أهلاً وسهلا بك عبر موقع بتجرد.

أهلا فيك إيلي بمكاتب Music Is My Life.

نحن اليوم معك في هذا اللقاء لنتحدث عن النجاح الكبير الذي تحقّقه وعن تعاونك مع شركة Music Is My Life، فماذا تقول؟

سعيد كتير بـ Music Is My Life، وسعيد بباسم وبهذا النجاح، وطبعاً مهم الإستمرارية. هو فعليّاً نجاح، لكن أنا لا أحب أن أتحدّث عن نفسي، فدائماً أنظر الى المستقبل وأتوقّع أكثر.

هذه الشخصية التي نراك بها، فيها الكثير من المرح، هل هي فعلاً شخصية ناصيف في حياته اليومية؟

نعم أنا هكذا، ولكن الحقيقة هي أنّني إلتقيت للتو بشخص كنت مشتاق إليه، وفرحت، وعندما أكون سعيد أكون أكثر صراحة ومرح، فأنا صريح في معظم تحرّكاتي ولقاءاتي، ولأنني اليوم مرتاح فأنا سعيد.

n1

“صوت ربابة” صوّرتها مع المخرج وليد ناصيف الذي أقنعك بالـ Lip Sync، أيّّ من أغنيتيّ “صوت ربابة” أو “لرميك بلاش” الأقرب إليك؟

أغنية صوت ربابة هي الأقرب لي، لكن أنا لا أحب كثيراً فكرة الكليب لأنه يتطلّب تمثيل، ولا أحب الـ Lip Sync لأنني اشعر بأنني “غليظ” خلال القيام بها. وأنا لا زلت صغير وجديد في هذا العالم ولا أفهم بالكليبات، وأتعامل مع أشخاص محترفين.

 “صوت ربابة” أو “لرميك بلاش” وغيرها من الأغنيات، فهل يعيش ناصيف زيتون حالة عاطفية صعبة؟

لا، ليس هناك دخل لهذه الأغنيات بحياتي العاطفية، فأنا إنسان مزاجي وتكون هذه مرحلة معيّنة أمرّ بها. أنا أحياناً أصعد المسرح لإحياء حفلة لكن صراحة “ما بكون إلي خلق غنّي”، ما عندي المغنى مثل مكنة، فأنا مزاج.

إلى أيّ مدى تشعر أنّك Moody ومرتاح، لكن أيّام برنامج ستار أكاديمي كنت مجبور على الغناء؟

في الأكاديمي كنت صامت، ولا أحب أن أتكلّم على لأكاديمي، الآن أصبحت ناصيف زيتون، ممكن أن تقول الفنان ناصيف زيتون، لكن ستار أكاديمي أقدّرهم وأشكرهم طول عمري، لكن لا أحب أن يوضع الى جانب إسمي أيّ ألقاب. ونعم كنت مزاجي في الأكاديمية لكن لم أكن أعبّر.

nsf

بعد كليب  “صوت ربابة” و “لرميك بلاش” ماذا تحضّر من جديد؟

أفكّر حالياً بتصوير إحدى أغنيات الألبوم أيضاً، كما وأستمع لأغنيات جديدة أصبحت بجعبتي، وسأفكّر إمّا أطلق أغنيات منفردة أو أضمّها الى ألبوم جديد.

عندما تدخل الأستوديو هل تعيش الحالة التي تريد أن توصلها للجمهور، حيث يبكي البعض عند سماع أغنياتك، فيما يضحك البعض الآخر.

الأمر يختلف بين كل أغنية والأخرى، وعند تسجيل أوّل ألبوم لي، لم يكن لدي الخبرة للقيام بهذه الأمور، فأنا غنيّت بالفطرة والأداء الذي أملكه.

تشهد حفلاتك نجاح كبير، فما هي مشاريعك القادمة؟

لدي حفلة في دبي وأبو ظبي في العشرين والحادي والعشرين من الشهر الجاري، كما هناك حفلة في الأردن خلال شهر نيسان، وكذلك في سوريا.

هل هناك فنان آخر في سوريا يحيي حفلات ناجحة مثلك؟

نعم طبعاً هناك الكثير من الفنانين الذين يزرعون الفرح والحب والأمل لكل سوريا والعالم.

بعيداً عن اللعبة السياسة، إذا طلبنا منك أن تتوجّه بكلمة لسوريا، ماذا تقول؟

محبّة سوريا بالقلب، وهي تظهر في صوتي وعيوني، وأقول الله يهدّي البال، ويرجع السلام لسوريا، الله يجبر خاطر كلّ أم، مع إقتراب عيد الأم، وكل إنسان إنجرح.

iii

إنطلاقتك كانت من لبنان فماذا تقول للبنان؟

إنطلاقتي كانت من لبنان، البلد الشقيق، ويعزّ عليّ كثيراً هذا البلد، وأصبح لديّ أصدقاء مثلما كان لدي في سوريا، وصار لدي إنتماء له، فأنا أشعر أنني في منزلي، والله يهدّي الأوضاع ويعم السلام.

لديك محبّين وسلامات كثيرة، ماذا تقول لجمهورك؟

مع إحترامي للكل، أنا رح إذكر أمين وأحلام والست إيفيت، وأحيّي الجميع، أقول لهم شكراً جزيلاً لأنهم من أتواصل معهم ليوصّلوا الأخبار الى جميع المعجبين، وإنشالله أكون عند حسن ظنّهم على طول. وأشكرهم من جديد.

كلمة أخيرة لموقع بتجرد

أنتم أشخاص طيبّين ومهضومين، وأطلب من جميع من يحبّني أن يتابع اخباري عبر موقع بتجرد.

Loading...
إلى الأعلى