أخبار عاجلة
ميريام فارس: أغلى ما في الإنسان روحه، أحضّر لألبوم جديد، وأنا فريدة من نوعي في العالم العربيّ

ميريام فارس: أغلى ما في الإنسان روحه، أحضّر لألبوم جديد، وأنا فريدة من نوعي في العالم العربيّ

في مقابلة حصرية لها مع مجلّة “أرى”، تحدّثت النجمة اللبنانية ميريام فارس عن العديد من المواضيع، ننقل لكم عبر صفحات موقع بتجرد أبرز ما جاء فيها:

ترددت الأقاويل حول حصولك على مليوني دولار مقابل الإعلان عن منتجات «ويلا»؛ فما مدى صحة هذا الكلام؟
سئلت ذات مرة عن أكثر مكان يستطيع الفنان أن يحصل منه على أموال، فكانت الإجابة أن الإعلانات تمثل أكبر مردود مالي بالنسبة للفنان، أما قصة المليوني دولار، فلا أعرف مصدرها، لأن هناك بنداً في العقد ينص على عدم الإفصاح عن الأجر الذي يتقاضاه الفنان مقابل ظهوره في الإعلان.
هل من الممكن أن تقومي بالتأمين على أي جزء من جسدك، مثلما فعلت جينفير لوبيز مثلاً؟
لا أفكر مطلقاً في التأمين على جسدي، على الرغم من كثرة الشائعات التي طالتني بسبب هذا الأمر، وطالما أنني أمّنت لأهلي مستوى مالي جيد، فما الحاجة لهذه الخطوة، ربما يؤمّن موظف بسيط على حياته من أجل أسرته حتى يضمن لهم حياة جيدة ومستقرة بعد وفاته.
أيهما أغلى من وجهة نظرك؛ روح الإنسان أم جسده؟
بالتأكيد الروح، فإذا راح صوتي فمن الذي سيجلب لي صوتاً غيره، وإذا فقدت شعري فمن الذي سيرجعه لي من جديد، فالمال لن ينفعني وقتها. أنا أعيش حياة مستقرة.ما أكثر شيء تحبينه في مظهرك الخارجي وشخصيتك؟
أحب الحياة كثيراً، وأستوعب كافة الأمور والمطبات التي تمر في حياتي ومشاكل العمل التي لا تنتهي، أما شكلي الخارجي فأنا أحب مظهري بشكل عام فأجد نفسي «كتكوتة» مثلما يطلق علي أصدقائي والمعجبين.
myriam main4
إختفت عدة نجمات وبقيت ميريام فارس متربعة على عرش السوق الخليجية؛ فما السر؟
بعد الثورات والحروب التي إجتاحت العالم العربي، الفن أصبح محدوداً في أماكن معينة، والفنان الذي كانت تقتصر شهرته على بلاد معينة مثل مصر وسوريا ولبنان، لم يجد له مكاناً وأصبح جالساً في المنزل، أما أنا فشهرتي ونجوميتي متساوية في العالم العربي كله، لذلك اتجهت العيون نحوي وسلط علي الضوء بشكل أكبر.صرحت بأنك والفنانة أحلام الأكثر طلباً في سوق الخليج؛ ألا تعتقدين أنك بهذا التصريح تتجاهلين ديانا حداد ونوال الكويتية؟
لم أصرح بذلك، ولكن نيشان هو الذي قال ذلك عندما استضافني في برنامجه، وسألني عن أكثر الفنانات اللواتي أقابلهن في الأعراس، فقلت له إنني التقي أحلام كثيراً. إضافة إلى أن الجمهور ليس في حاجة إلى التصريحات، فهناك توتير وأنستغرام، ومن خلاله يستطيع التعرف إلى الفنانة الأكثر طلباً وحضوراً في سوق الخليج.
myriam main3
ماذا عن انتقالك بين دول الخليج بطائرة خاصة لإحياء الأعراس هناك؟
في أوقات كثيرة يكون عندي أعراس متتالية في أكثر من البلد، والطيران وقتها لا يخدم بسبب زحمة السفر، الأمر الذي يجعلني ألجأ إلى استئجار طائرة خاصة، ولكن بصفة عامة السفر والتنقل ليس بالأمر السهل، فهو متعب ومرهق للغاية، وليس كما يظن البعض.جمهورك يتساءل متى عرس ميريام فارس؟
جمهوري سيعرف أولاً عبر مواقع التواصل الاجتماعي، (تصمت قليلاً ثم تقول): أنا مثل أي فتاة يتقدم لي العرسان، ولكنني حتى الآن لم أقابل الشخص المناسب الذي سأكمل معه بقية حياتي.ومن من النجوم سوف تطلبين منه الغناء في عرسك، وكيف سيكون شكل عرسك؟
حفل زفافي بالتأكيد سيكون له شكل مختلف، ففي الماضي كنت أقول لنفسي، إنني سأنظم أكبر عرس، ولكن مع الوقت وبعد إحيائي أهم الأعراس في العالم، لشخصيات مهمة، لم أعد أحلم بالعرس الضخم الخيالي، ولكن أتمنى أن يكون بسيطاً، وأن أشعر بالفعل بأنني أسعد امرأة في الكون، فأنا دائماً أسعى إلى إسعاد المدعوين جميعاً من خلال غنائي، وفي عرسي سيكون الوضع مختلفاً، وكل النجوم مدعوين إلى زفافي، ولن أجبر أحداً على الغناء؛ فأنا كما ذكرت أرغب في أن يكون الجميع في غاية السعادة من دون عمل، كذلك سأطلب من أختي ومديرة أعمالي رولا هي الأخرى أن تستريح، ولا تقوم بأي شيء.. فقط تشاركني الفرحة.ماذا عن ألبومك الجديد؟
أحضر للألبوم حالياً، وسأقدم من خلاله اللون الخليجي والمصري واللبناني، إضافة إلى مختلف ألوان الموسيقى كالكلاسيكية والشعبية وغيرها.هل كنت تتوقعين حين بدأت الغناء في استوديو الفن، أنك سوف تصلين إلى هذه المكانة؟
أمي كانت تراني نجمة وناجحة في عملي منذ البداية، أما أنا فلم يكن هدفي الشهرة وإنما الغناء وتقديم الرقص الإستعراضي.

myriam main2
يقال إنك تملكين ثروة خيالية؟
الحمد لله على كل شيء أملكه، ولكن ليس لدي ثروة خيالية من أموال وقصور كما يظن البعض، فثروتي الحقيقة تكمن في صوتي وموهبتي في الرقص، فلا أستطيع التخيل أن أعيش دونهما.
ما الحكمة التي تتبعها ميريام فارس؟
من الأفضل ألا يستعجل الإنسان الأمور ويراها بنظرة تشاؤمية، لأنها قد تصبح في المستقبل خير له، وحالياً وبعد 10 سنوات من دخولي مجال الفن، أصبحت أؤمن بمقولة «إن لم تكن ذئباً أكلتك الذئاب».هل تعرضت لموقف جعلك تؤمنين بهذه المقولة؟
عندما دخلت الفن، كنت أظن أنني فقط سأغني وأقدم الإستعراض، ولكن بعد ذلك اكتشفت أن الفن عبارة عن «بيزنس» صعب للغاية، ونتعرض من خلاله إلى العديد من المطبات والصعاب، بغض النظر عن الموهبة التي نمتلكها.لو كانت ميريام فارس موجودة في العالم الغربي لحققت ناجحاً أكبر على المستوى الاستعراضي؛ فهل توافقين على هذا الرأي؟
لو كنت مولودة هناك كنت سأقدم الاستعراض على طريقتهم وثقافتهم، وبالتأكيد النجاح وقتها سيكون حليفي، ولكن في العالم العربي أنا فريدة من نوعي. أنا أعشق حضارتنا وثقافتنا العربية، وأحضر حالياً لعمل استعراضي كبير سأبرز من خلاله جماليات مجتمعنا العربي.كيف هو شكل العلاقة التي تربطك مع «الفانز» على مختلف وسائل التواصل الاجتماعي؟
علاقتي معهم مميزة للغاية، فأنا أشعر بأنهم يشبهونني لحد كبير، ويحاولون التعبير عن حبهم لي بشتى الوسائل المختلفة، فأنا أتلقى يومياً المئات من الرسائل والصور والأشعار، وهذا الأمر يحملني مسؤولية كبيرة تجاههم؛ أتفاجأ بأفكارهم المختلفة وابتكاراتهم التي تسعدني كثيراً.
Loading...
إلى الأعلى