أخبار عاجلة
“الخاتمة” تعلن نهاية أشهر ثنائي غنائي فرنسي!

“الخاتمة” تعلن نهاية أشهر ثنائي غنائي فرنسي!

متابعة بتجـــــــــرد: بعد مسيرة حافلة بالنجاحات استمرت حوالى ثلاثة عقود. صدم أشهر ثنائي غنائي فرنسي الأوساط الفنية العالمية بانفصالهما من خلال مقطع فيديو مصور حمل عنوان (الخاتمة).

ويظهر المقطع المصور، البالغة مدته ثماني دقائق والمنشور عبر شبكات التواصل الاجتماعي، عضوي الفرقة معتمرين خوذة الروبوت التي اشتُهرا بها، وهما يسيران في أرض صحراوية قاحلة.

وبعد تقابلهما بصمت وجهاً لوجه لبضع ثوانٍ، يشغل أحدهما على ظهر الآخر عداً عكسياً انتهى بعد دقيقة بتفجيره تلقائياً ليصبح مجرد سحابة دخان.

وتداول خبر انفصال عضوي (فرقة دافت بانك) في مختلف وكالات الأنباء العالمية والصحف والمواقع، كما أشعل خبر الانفصال، موقع (تويتر) إذ نُشر ما معدله 32 تغريدة عن الموضوع في الثانية، وفق شركة (فيزيبراين) للإحصائيات.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية (ا ف ب)، تصريحاً عن الموسيقي الفرنسي جان ميشال جار الرائد في نوع الإلكترو، تعليقاً على خبر الانفصال، بقوله: «لطالما نمّيا حس التناقض، ففي حين يضع العالم أجمع قناعاً، هما قررا نزعه». كما أشاد جان ميشال جار بنمط (فرقة دافت بانك) الموسيقي، ووصفه بالفريد، معقباً: «توجد أناقة الفائقة ظهرت في وداع الجمهور».

وتأسست الفرقة عام 1993، على يد توماس بانغالتير (46 عاماً) وغي مانويل دو هوميم كريستو (47 عاماً).

ومن اللفتات التكريمية غير المتوقعة، أعادت وزارة الجيوش الفرنسية نشر تغريدة لمقطع موسيقي يضم مزيجاً من أعمال (دافت بانك) عزفتها فرقة عسكرية خلال الاحتفالات الرسمية لمناسبة اليوم الوطني الفرنسي في 14 يوليو 2017.

وشكّل الثنائي منذ أغنية (هوموورك) الشهيرة التي صدرت عام 1997، أبرز سفيرين لموسيقى الإلكترو الفرنسية في العالم. وقد كرّس المغنيان نجاحهما العالمي مع ثلاثة أعمال حققت انتشاراً واسعاً وهي (ديسكافري) التي صدرت عام (2001)، و(هيومن أفتر آل) التي صدرت عام (2005)، و(راندوم أكسس ميموريز) التي صدرت عام (2013)، إضافة إلى إطلالاتهما اللافتة على المسرح.

ويعود آخر ظهور لتوما بانغالتير وغي كانويل دو هوميم كريستو، الصديقين منذ أيام المدرسة، على المسرح إلى أربعة عشر عاماً، لكن كانت لهما إطلالات قليلة خلال احتفالات تلفزيونية.

Loading...
إلى الأعلى