أخبار عاجلة
مشاهير من الثراء إلى الإفلاس.. فما السبب؟

مشاهير من الثراء إلى الإفلاس.. فما السبب؟

متابعة بتجــــــــــرد: بعض الناس يجيدون جمع المال، والبعض الآخر يبدده في أول فرصة. المشاهير ليسوا استثناء. تجمع هذه القائمة 5 من النجوم الذين كانوا يمتلكون ثروات كبيرة ذات يوم، لكنهم بددوها.

نيكولاس كيج

كان الممثل نيكولاس كيج في يوم من الأيام أحد أفضل نجوم هوليوود، حيث جمع ثروة هائلة بلغت 150 مليون دولار. قد تسأل ماذا حدث له؟ لقد أنفق جزءاً كبيراً منه على المشتريات والممتلكات التافهة غير ذات قيمة، وفي النهاية واجه ديوناً ضخمة ومشاكل ضريبية وتشمل بعض مشترياته السخيفة (جزيرة مهجورة في جزر الباهاما)، و(أخطبوط أليف)، و(مقبرة دفن)، و(رؤوس أقزام منكمشة)، و(جمجمة ديناصور عمرها 70 مليون سنة). هل يندم على شيء؟ ربما لا، لأنه يعتقد أن الحياة رحلة وأن التجربة أكثر قيمة من المال.

جوني ديب

من كان يظن أن جوني ديب، نجم قراصنة الكاريبي (سلسلة أفلام) بعد أن كان يمتلك ثروة صافي مقدارها 200 مليون دولار؟ مفلس الآن هذا صحيح – فقد استغرق سنوات كثيرة في القيام باستثمارات غير مسؤولة وفي اقتناء أعمال فنية باهظة الثمن، وشراء العقارات يميناً ويساراً وبلا خطة، سبب كل هذا خسارة معظم ثروته. كان أحد أكثر أعماله في تبديد ثروته وإثارة للجدل هو إطلاق رماد صديقه الراحل هانتر س. تومسون من مدفع مقابل 40.5 مليون دولار.

ستيفن سيغال

اشتهر فنان الدفاع عن النفس الأميركي ستيفن سيغال بأدواره في أفلام “الأكشن”. تبلغ ثروته الصافية الحالية 16 مليون دولار، لكنها كانت أكثر بكثير خلال ذروة حياته المهنية. واجه النجم البالغ من العمر 67 عاماً دعاوى قضائية، كان أحدها لأنه دعم استثماراً في عملة مشفرة، وغيرها من القرارات المالية الخاطئة لا يعرف الكثير من الناس أنه كان يشغل وظيفة في شرطة احتياطية في جيفرسون باريش، لوس أنجلوس. ربما يمكنه العودة لهذه المهنة مرة أخرى إذا أراد ذلك، من يدري؟

جوليا ستايلز

عادت الممثلة جوليا ستايلز مؤخراً لمجال التمثيل بعد توقف، وكان آخر دور لها عام 2019، مع جنيفر لوبيز نفسها. بدت حياتها المهنية مستقرة في التسعينات، لكنها في وقت لاحق وبعد أن جمعت ثروة مقدارها 12 مليون دولار وجدت صعوبة متزايدة في العثور على الأدوار التي تناسبها. لقد علقت حياتها المهنية تماماً في أوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين لإكمال شهادتها في الأدب الإنجليزي، واستثمرت بلا شك بعض أموالها التي كسبتها بصعوبة في ذلك. وفقدت جراء ذلك كثيراً من ثروتها.

50 سنتاً

كان كورتيس جاكسون، المعروف أيضاً باسم 50 سنتاً، أحد أغنى مغني الراب بعد (جاي زي) مباشرة، كان يمتلك صافي ثروة قدرها 155 مليون دولار، والتي تراجعت بعد ذلك بسبب قراراته التجارية واستثماراته السيئة. تقدم بطلب للإفلاس في عام 2015 ، الأمر الذي صدم معجبيه في جميع أنحاء العالم. لحسن الحظ، انتهى به الأمر بسداد جميع ديونه بحلول عام 2017، ولكن يبدو أنه غير قادر على الوصول إلى نفس مستوى النجاح الذي كان يحققه.

Loading...
إلى الأعلى