أخبار عاجلة
باراك أوباما يطالب متابعيه بدعم المكتبات الصغيرة

باراك أوباما يطالب متابعيه بدعم المكتبات الصغيرة

متابعة بتجــــــــــــرد: شغف الرئيس الأميركي الأسبق باراك أوباما بالقراءة والكتب لم ينقطع يوماً، هو المعروف عنه حبه لقضاء أوقات طويلة بين دفتي كتاب متصفحاً تجارب الآخرين، لذلك لم يكن مستغرباً ان تحقق مذكراته، التي طرحها بعنوان “أرض الميعاد”، أرقاما قياسية في حجم المبيعات، حتى باتت المكتبات تكافح من أجل تلبية طلبات القراء الباحثين عن الكتاب.

أوباما نشر، عبر حسابه بموقع التواصل الاجتماعي انستغرام، صورة له خلال زيارته لإحدى المكتبات الصغيرة، وقال الرئيس الأميركي الأسبق في رسالة دعم لتلك المكتبات: “أثناء وجودنا في المكتب يوم السبت من كل أسبوع، كان أحد تقاليد عائلتنا هو زيارة اثنتين من الشركات الناشئة، لذلك كنا نتوقف دائمًا في مكتبة صغيرة للعثور على بعض الكتب لقراءتها في أيام العطلات. وعلى الرغم من أن تقاليد كل شخص قد تبدو مختلفة هذا العام بسبب جائحة كورونا، فإنه لا يزال بإمكاننا إيجاد طرق لدعم هذه المكتبات الصغيرة الرائعة. لذلك آمل أن تستغل دقيقة واحدة من وقتك لطلب كتاب عبر الإنترنت من متجر كتب مستقل بالقرب منك”.

يذكر أن مذكرات الرئيس الأميركي الأسبق هي مجلد مكون من 768 صفحة، بيع منها في أول يوم لطرحها نحو 887 ألف نسخة في الولايات المتحدة وكندا، مسجلة رقمًا قياسيًا جديدًا لكتاب لرئيس سابق، حيث باع كتاب “نقاط القرار” لجورج بوش الابن 220 ألف نسخة، وباع بيل كلينتون 400 ألف نسخة من مذكراته “حياتي”.

ومن المتوقع أن يزداد الطلب على الكتاب في عيد الميلاد، حيث سيسعى كثير من المتسوقين إلى تقديمه كهدية، مما يعني أن الإطلاق هو نوع من البداية غير الرسمية لموسم التسوق في العطلات، لاسيما أن الطلب على الكتاب قوي للغاية حتى الآن.

وقال موقع “بيزنس إنسايدر” الإخباري الأميركي إن بعض المكتبات، مثل دار نشر بارناسوس في ولاية تينيسي، تواصل استقبال الصناديق المليئة بمذكرات أوباما، ولكن المشكلة ليست في بيع مذكرات الرئيس السابق، ولكنها تكمن في إيجاد مكان لهذه الكتب داخل المتاجر.

Loading...
إلى الأعلى