جو أشقر: لو لم أكن فنانًا لكنت اخترت هذه المهنة

جو أشقر: لو لم أكن فنانًا لكنت اخترت هذه المهنة

متابعة بتجــــــــــرد: بعد طرحه مؤخراً لأغنية ضجران وزعلان، كشف الفنان جو أشقر كواليس التحضيرات والعمل على الأغنية في مقابلةٍ خاصة مع موقع “روتانا”.

وكان هدف الأغنية تشجيع الناس على البقاء في المنزل للحفاظ على صحتهم وسلامتهم في ظل انتشار فيروس كورونا.

ضجران وزعلان من كلمات سمير نخلة، ألحان جو أشقر، وتوزيع وميكس سليمان دميان. أما مخرج الفيديو كليب فهو جو بو عيد، وقد تم التصوير داخل منزل جو أشقر.

وتحدث أشقر عن أعماله الجديدة المقبلة، علاقته مع السوشيال ميديا، وغيرها من التفاصيل التي تتابعونها في الحوار الذي أجري معه قبل الأحداث المؤسفة التي وقعت في بيروت.

كيف كانت استعدادات جو أشقر للعودة إلى إحياء الحفلات الغنائية؟ 

الجو الذي نعيشه بين تفشي كورونا والأوضاع الحالية في لبنان مختلف تماماً. موضوع الحفلات في هذه الظروف أمر مستبعد.

فلا بد علينا أن نراعي الإرشادات الصحية والتباعد الاجتماعي. لذلك، وضعنا مسرحاً يبعد عن الناس خمسة أمتار، مع الحفاظ على الإجراءات الاحترازية.

لقد فعلنا كل ذلك حتى نتمكن من الترفيه عن الجمهور، كل ما نريده هو أن نمنح الناس الحب والسعادة والطاقة الإيجابية.

ما هي أبرز الأغاني التي قدمتها في الحفل؟

كانت مجموعةً من الأغاني، من أرشيف الأعمال التي أحبها الناس ودائماً يسمعونها. بالإضافة إلى مزيجٍ من الأغاني الجديدة التي أحبوها.

حدثنا عن كواليس وتحضيرات أغنية ضجران وزعلان.. ومن صاحب فكرة تصويرها بهذا الشكل؟

ضجران وزعلان هي الأغنية التي أحببت أن أشاركها مع الناس، بسبب ما يحدث في محيطنا من تداعيات كورونا والحجر المنزلي.

بالنسبة إلى الفكرة، اشتغلت أنا والمخرج جو بو عيد على فكرة تشبه يوميات كل شخص في كيفية قضاء وقته في الحجر المنزلي.

أما طريقة التصوير فكانت فريدةً من نوعها. إذ إننا أولاً صورنا الفيديو بواسطة الهاتف، ما جعل هذه التجربة قريبةً من الناس.

والتصوير كان عفوياً وطبيعياً يتحدث عن كل واحد منا، وعن الملل الذي نعيشه يومياً بسبب العزل.

هل تعتبر أن هذه الأغنية ساهمت في توعية الجمهور ؟

ضجران وزعلان هي رسالة إيجابية للناس، تحكي عن موضوع مهم أساسه الاهتمام الصحي وإجراءات الحجر، ولكن بطريقة كوميدية بعيدة عن النكد.

وأردنا أن نقول إن “الحجر مهما كان مزعجاً بطريقةٍ أو بأخرى، إلا أنه مهم لصحتنا وسلامتنا”.

ما هي الأعمال الجديدة التي تحضر لطرحها خلال الفترة المقبلة؟

نعمل في هذه الفترة على عددٍ من الأعمال الغنائية الجديدة في لبنان وخارجه، وأتمنى أن تنال إعجاب الجمهور.

بالنسبة إلى أعمالي المقبلة، يوجد أيضاً أغانٍ جديدة، لكنني أنتظر الوقت المناسب لإطلاقها.

لكن حالياً الوقت غير مناسب لذلك، بسبب الأزمات وتوقف الحفلات؛ لذا أنتظر الوقت المناسب.

ما هو دور السوشيال ميديا في حياتك وفي الترويج للأعمال والتواصل مع الجمهور؟

السوشيال ميديا مهمة جداً في حياتنا، أولاً لأنها تقرب الجمهور من الفنان، وتجعلهم يتعرفون أكثر إلى حياته.

كما يتعرف الجمهور عبرها بشكلٍ أكبر على التحضيرات والأعمال الجديدة للفنان. وهي أبرز طريقة تواصل بينه وبين الجمهور.

ما رأيك في الأغاني الشعبية أو أغاني المهرجانات؟

أرى أن هذه الأغنيات التي تسمى مهرجانات موضةً جديدة، ولون غنائي بأسلوبٍ مختلف وجديد، وموسيقى مميزة بشكلٍ كبير تعتمد على البهجة والرقص.

هل تمنح برامج اكتشاف المواهب فرصةً حقيقةًً للمتسابقين للتواجد على الساحة الغنائية.

بالنسبة إلي هذا النوع من البرامج، فإن النجم الأول يكون دائماً البرنامج نفسه.

بمعنى أن هناك مواهب كثيرة جيدة، وبعد انتهاء البرنامج يختفون بشكلٍ كبير. ونادراً ما نرى أحدهم استمر في النجاح والشهرة.

لذلك قلت إن “البرنامج ذاته هو الحدث الأكبر بلجنة حكامه، وليس بالمواهب المشاركة به”.

لو لم تكن مطرباً ما هي المهنة التي كنت ستختارها؟

مهنة الطبخ، لأنني أعشق الأكل بمختلف أنواعه، وأرى نفسي طباخاً ماهراً ومبدعاً.

Loading...
إلى الأعلى