ديمي روز: تعرضت للتنمر.. ومواقع التواصل الإجتماعي لا تمثل الواقع

ديمي روز: تعرضت للتنمر.. ومواقع التواصل الإجتماعي لا تمثل الواقع

متابعة بتجــــــــــــرد: اعترفت العارضة البريطانية ديمي روز بأنها تعرضت للتنمر والتحرش وهي في المدرسة، وكانت تستعين بالمدرسات والصديقات لمنع هجوم الطالبات عليها وانتقادها بسبب بدانتها.

وأوضحت أن صورتها النمطية على سوشيال ميديا لا تمثل الواقع في كثير من الأحيان، لأنها تمر بلحظات انكسار وحزن وقلق في حياتها، ولكنها تدرك أيضاً أن كل هذه التجارب واللحظات شكلت شخصيتها، مشيرة إلى أنها تحاول دائماً التفكير في الإيجابيات.

وقالت إنها كانت تستمد قوتها من والدها باري لذلك حزنت عليه كثيراً وشعرت أنها فقدت سندها في الحياة بعد أن رحل عن الدينا منذ عامين لتلحق بعده بسبعة أشهر والدتها كريستين.

وأكدت روز (25 سنة) أنها تعلم أن سبب نجاحها في عالم الموضة والإعلانات هو معجبوها على مواقع سوشيال ميديا الذين تخطى عددهم 14.2 مليون متابع.

وذكرت أنها تفتقد الحب الحقيقي، وتحاول أن تعوضه بالاستغراق في العمل وجلسات التصوير، مضيفة أنها تعرف أن الحياة تتغير باستمرار، ولحظات السعادة تتوقف أحياناً، حتى حبها لنفسها لا يستمر على الدوام.

ونصحت العارضة البريطانية معجبيها بأن يؤمنوا بأنفسهم، ولا يفقدوا الثقة بها أبداً، لأن التعاسة أيضاً لا تدوم، مشيرة إلى «أننا كنا مواليد أبرياء في عالم مملوء بالأمل، لم نعرف التوتر أو الإيذاء، كل ما نعرفه هو الحب، قبل أن نكبر ونواجه الحياة».

وأضافت أننا يجب أن نتقبل الأيام السيئة، ونعرف أن الحياة ليست وردية على الدوام، ولكن التفاؤل هو الذي يمدنا بالقوة الدافعة لكي نستمر.

Loading...
إلى الأعلى