أخبار عاجلة
ترامب: لن ندفع لحراسة الأمير هاري وميغان.. وهكذا جاء الرد

ترامب: لن ندفع لحراسة الأمير هاري وميغان.. وهكذا جاء الرد

متابعة بتجــــــــرد: قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، إنه يتعين على الأمير هاري وزوجته ميجان ماركل، دوقة ساسكس، أن يدفعا مقابل الحراسات الأمنية الخاصة بهما إذا انتقلا إلى الولايات المتحدة.

وأضاف ترامب في تغريدة عبر حسابه على تويتر، يوم الأحد: «تردد أن هاري وميجان اللذين غادرا المملكة، سيقيمان بشكل دائم في كندا.. لقد غادرا كندا الآن إلى الولايات المتحدة، ومع ذلك، لن تدفع الولايات المتحدة مقابل حمايتهما الأمنية، يجب عليهما الدفع!».

وأوضح ترامب أنه «صديق عظيم ومعجب بالملكة (إليزابيث) والمملكة المتحدة».

وأفادت مجلة «بيبول» نقلاً عن مصادر لم يُكشف عنها النقاب، بأن هاري (35عاماً) وميجان (38 عاماً) غادرا فانكوفر أيلاند في كندا وانتقلا إلى مسقط رأس ميغان في لوس أنجلوس.

وتكهن مقال نشرته صحيفة ديلي ميل البريطانية في وقت سابق من هذا الأسبوع، بأن الزوجين قد يطلبان تفاصيل بشأن الأمن الحكومي الأمريكي.

وقالت المتحدثة، بحسب وكالة برس أسوسيشن البريطانية: «إن دوق ودوقة ساسكس، ليس لديهما خطط لطلب خدمات أمنية من الحكومة الأمريكية»، وأنه «تم إجراء الترتيبات الأمنية من الأموال الخاصة».

وكان ترامب قد دخل في دراما العائلة الملكية البريطانية، قائلاً إنه «من المحزن» أن يتخلى الزوجان عن واجباتهما الملكية، وقال في نوفمبر: «لدي احترام كبير للملكة، لا أعتقد أن هذا يجب أن يحدث لها».

وقال الأمير هاري وزوجته ميغان في بيان، يوم الأحد، إنهما ليس لديهما أي خطط لمطالبة الحكومة الأمريكية بالمساعدة في تحمل الكلفة الأمنية، وذلك رداً على تغريدة للرئيس دونالد ترامب قال فيها: إن الولايات المتحدة لن تدفع كلفة توفير الحماية الأمنية لهما.

وكان الزوجان قد أعلنا في يناير أنهما سيتخليان عن مهامهما الملكية، وقالت تقارير إعلامية: إن المقام استقر بهما مؤخراً في لوس أنجلوس.

وكانت الدوقة ميغان ماركل قد انتقدت ترامب خلال حملته الانتخابية في 2016، ووصفته بأنه مثير للانقسام ويكره النساء.

وتزوجت ميغان الأمير هاري حفيد الملكة إليزابيث في 2018.

وعلَّق ترامب العام الماضي، على انتقاد ميغان قائلاً «لا أعرف هذا، ماذا يمكن أن أقول؟ لم أكن أعرف أنها بغيضة»، لكن ترامب تمنى لها أيضاً التوفيق في حياتها الجديدة كعضو في العائلة الملكية البريطانية.

كان الزوجان يعيشان منذ عدة أشهر مع ابنهما آرتشي بجزيرة فانكوفر في كندا.

وذكرت صحيفة صن البريطانية الأسبوع الماضي، أن الزوجين استقلا رحلة جوية خاصة إلى لوس أنجلوس، لكن الصحيفة لم تحدد متى حدث ذلك.

وكانت الولايات المتحدة وكندا قد اتفقتا في وقت سابق من الشهر الحالي، على إغلاق الحدود بينهما أمام السفر غير الضروري عند المعابر البرية بهدف تخفيف الضغط على النظم الصحية بسبب فيروس كورونا.

وأمضت ميغان ماركل سنوات عمرها الأولى في منطقة لوس أنجلوس وما زالت أمها دورياً تعيش هناك.

وقالت كندا الشهر الماضي، إنها لم تعد تتكفل بالأمن، بعد تخلي الزوجين عن مهامهما الملكية.

وقالت شركة والت ديزني الأسبوع الماضي، إن ميغان أدَّت التعليق الصوتي في فيلم وثائقي عن الطبيعة ستبثه على منصة (ديزني+) يوم الجمعة.

Loading...
إلى الأعلى