أخبار عاجلة
فراشة السينما المصرية ليلى علوي تحتفل بعيد ميلادها

فراشة السينما المصرية ليلى علوي تحتفل بعيد ميلادها

متابعة بتجــــــــــرد: تحتفل اليوم، النجمة المصرية ليلى علوي بعيد ميلادها الـ58، وسط حالة من التألق والنشاط، إذ استطاعت خلال الفترة الماضية، إبهار الجميع بإطلالتها الموفقة وأناقتها البارزة.

تألقت ليلى علوي مؤخراً على السجادة الحمراء، في العديد من المناسبات والمهرجانات الفنية، وخصوصاً مهرجان الجونة، ومهرجان القاهرة السينمائي الذي قدمت حفل ختامه نوفمبر الماضي، وعبّرت خلال كلمتها عن حبها للسينما، وفخرها بالمهرجان والتطور الذي شهده، حيث أطلت بفستان فضي اللون أظهر رشاقتها.

ليلى علوي التي ولدت عام 1962، لأب مصري وأم يونانية، أثبتت أن السن مجرد رقم، بعدما استطاعت الحفاظ على روح الشباب واتباع أحدث صيحات الموضة والمظهر العصري.

بدأت علوي مشوارها الفني مبكراً، إذ انضمت لكورال الأطفال في الإذاعة المصرية، وهي في عمر السابعة، وغنّت في برنامج أبلة فضيلة والعديد من الفقرات الإذاعية.

مثّلت لأول مرة في فيلم “أنا وابنتي والحب” مع الفنان محمود ياسين، ثم قدّمت فيلم “من أجل الحياة” مع الفنان رشدي أباظة عام 1977، وقدّمها الفنان الراحل نور الشريف للمسرح، بعدما تخرجت من كلية التجارة عام 1991، لتبدأ مسيرتها الاحترافية.

تنتمي ليلى علوي لجيل من الفنانات اللاتي ساهمن في إثراء السينما المصرية، وتربطها صداقة قوية بهن، وخصوصاً إلهام شاهين ويسرا.

قدّمت علوي في مشوارها الفني، عدد متنوع من الأعمال ما بين سينما وتلفزيون ومسرح، ويتذكر لها الجمهور الكثير من الأدوار السينمائية، أبرزها، “يا مهلبية يا، وسمع هس، حلق حوش، يا دنيا يا غرامي، بحب السيما، اضحك الصورة تطلع حلوة، حب البنات”.

وكان آخر أعمالها السينمائية فيلم “الماء والخضرة والوجه الحسن”، الذي طُرِحَ عام 2016 مع المخرج يسري نصر الله.

أما في التلفزيون، فتألقت ليلى علوي على مدار السنوات الماضية، عبر تقديم أعمال متتابعة ومتميزة، في مقدمتها مسلسل “حديث الصباح والمساء، نور الصباح، التوأم، بنت من شبرا”. وغيرها من الأعمال التي كان آخرها مسلسل “هي ودافنشي” في رمضان 2016.

في مرحلة التسعينات، شاركت الجميلة ليلى علوي في العديد من المسرحيات، منها “الجميلة والوحشين، مطلوب للتجنيد، البرنسيسة، حضرات السادة العيال، عش المجانين”.

تزوجت ليلى علوي من رجل أعمال عام 2007، وانفصلت عنه عام 2015، ولديها ابن وحيد اسمه خالد، وتلّقب علوب بين الأوساط الفنية بـ “عذراء الشاشة” و”فراشة السينما المصرية”.

تحرص علوي على زيارة لندن بشكل دائم، لمشاهدة المسرحيات والعروض الفنية في المسارح الشهيرة.

الرشاقة في حياة ليلى علوي أمر نسبي، ولكنه هام، فرغم حرصها الفترة الماضية على عدم اكتساب مزيد من الوزن، إلا أنها في بعض المراحل، حينما بدت ممتلئة، كانت تقدم أدواراً تليق بهذه المرحلة وتقدمها برشاقة وتميّز.

ولأنها محبة للحياة، شاركت ليلى علوي جمهورها لحظات استقبالها عامها الجديد وعام 2020، بنشر فيديو لها عبر موقع إنستاغرام، وظهرت أمام مشهد جمالي على أحد الشواطيء، وتحدثت إلى جمهورها قائلة:”2020 سنة حلوة علينا كلنا.. بحبكوا”.

كما نشرت صورة لها بدون مستحضرات تجميل التقطتها لها الفنانة نيللي كريم التي استقبلت العام الجديد بصحبتها.

ينتظر محبو الفنانة ليلى علوي، دائماً إطلالاتها في المناسبات الفنية والمهرجانات، وغالباً يصاحب صورها تعليقاً واحداً مشتركاً بين الجميع وهو “كل ما تكبر تحلى”.

Loading...
إلى الأعلى