أخبار عاجلة
هل تشجع “جينيفر لوبيز” الخيانة الزوجية؟

هل تشجع “جينيفر لوبيز” الخيانة الزوجية؟

متابعة بتجــــــــــرد: في مقابلة مع المجلة الرياضية “سبورتس إليستريتد”، قالت المغنية والممثلة “جينيفر لوبيز” إنها شعرت بشرر الحب منذ أن قابلت خطيبها الحالي “أليكس رودريغيز”، إلى هنا يبدو الأمر رومانسيا وطبيعيا إلا أنها ألحقت ذلك بجملة صادمة.

أضافت “جي لو”، أنها منذ اللحظة التي تم فيها تقديم “أليكس” إليها في ملعب شيا عام 2005، شعرت بكهرباء غريبة تهز جسدها عندما التقت يداهما في مصافحة عابرة، ودام ذلك الشعور مدة 3 ثوانٍ، وذلك على الرغم من وقوفها أمام زوجها آنذاك “مارك أنتوني”، و”أليكس”، لاعب البيسبول السابق، أيضًا كان متزوجا.

كلاهما كانا متزوجين، لكن “جي لو”، 49 عاما، قالت إن ذلك لم يمنع شعورها بالافتتان نحوه، وكان الإحساس متبادلا من كلا الطرفين، وتابعت أنهما استمرا في التحديق إلى بعضهما البعض بعد ذلك.

في صورة وثقت لحظة التقائهما، يمكن رؤية “جنيفر” مع ابتسامة عريضة على وجهها أثناء مصافحتها لخطيبها المستقبلي، الذي كان متزوجا من “سينثيا سكورتيس” في ذلك الوقت، وكان على وشك أن يلعب ضد ميتس نيويورك، ويرتدي قميص اليانكيز في ذلك الوقت.

وبعد سنوات، تواعد “أليكس” و”جي لو” في أول موعد رومانسي بينهما في عام 2017، وعلى الرغم من أن الكثير قد تغير في هذه الأعوام، لكن شيئًا واحدًا بقي على حاله وهو انجذابهما لبعضهما البعض منذ أن التقيا لأول مرة بحضور أزواجهما.

وذكرت “جينفير” في المقابلة، أنها تلقت رسالة نصية جريئة من “أليكس” عندما استأذنها لدخول الحمام في منتصف موعدهما، ليقول فيها: “تبدين مثيرة وجذابة جدا”، مشيرة إلى أنها شعرت بالإطراء وكانت حركة غير متوقعة، خاصة أنها لم تكن ترتدي ملابس مثيرة في ذلك الموعد.

وبعد عامين فقط من هذا اللقاء، تقدم “أليكس” لخطبة “جينيفر لوبيز”، خلال رحلة رومانسية إلى خليج بيكر، حيث قدم لها خاتماً من الألماس الثمين.

Loading...
إلى الأعلى