“ام بي سي – Studios” تكشف عن عدد من أعمالها المرتقبة

“ام بي سي – Studios” تكشف عن عدد من أعمالها المرتقبة

متابعة بتجـــــــــرد: استكمالاً لمشاريعها الهادفة إلى إنتاج محتوى فريد ونوعي بمواصفات ترقى إلى العالمية في القطاعيْن السينمائي والدرامي، تواصل “Studios MBC” استثماراتها الواعدة في صناعة محتوى ترفيهي واسع الطيف ومتعدّد المصادر والألوان، ويتبنّى فكرة تخصيص المحتوى بما يتلاءم مع الجمهور-الهدف.

في هذا السياق، تتوالى الخطوات التي تتخذها “MBC Studios” منذ إطلاقها في الربع الأخير من عام 2018، على الصعيديْن الإداري والتنفيذي. فبعد الإعلان عن تعيين بيتر سميث – أحد أبرز الأسماء الرائدة عالمياً في قطاع صناعة المحتوى- في منصب المدير العام التنفيذي لـ “Studios MBC” في شهر سبتمبر من العام المنصرم، جاء تعيين صفاء أبورزق لتتولّى منصب رئيسة المحتوى، تبع ذلك افتتاح مكاتب الشركة في القاهرة، بإدارة الزميل مصطفى متولّي، لتكون بمثابة المقرّ الذي تنطلق منه العمليات الإنتاجية في مصر. كما أُعلن عن تعيين الكاتب والسيناريست المصري المعروف تامر حبيب في منصب المستشار الدرامي.

وحول أبرز الأعمال التي تعتزم “MBC Studios” إنتاجها خلال الفترة القصيرة المقبلة، قالت صفاء أبورزق رئيسة المحتوى في “MBC Studios”: “خلال فترة قصيرة نسبياً أعقبت الإطلاق، قمنا بإنتاج عمليْن مميّزيْن جداً هما: “العاصوف 2″ و”بنات الملاكمة”، وكلاهما حقّق نسب مشاهدة عالية على قنوات MBCوSHAHID”. وتابعت أبورزق: “في جعبتنا اليوم مشاريع واعدة نعتزم البدء بتنفيذها خلال الربع الأخير من العام الحالي 2019 ضمن جدول زمني ودارسة إنتاجية وتسويقية شاملة، منها إنتاجات سعودية درامية نوعية نتوجه من خلالها إلى جمهورنا الواسع في المملكة، وعبره إلى الجمهور العربي في كل مكان”.

في السياق نفسه، تستعد “MBC Studios” هذه الأيام للبدء بتصوير عمليْن درامييْن هما: “خارج عن القانون”، و”الورثة”  كأعمال سعودية، إضافةً إلى عمل عربي مشترك بعنوان “عهد الدم”.

وفي مصر، يجري التحضير حالياً لعمل بعنوان “عالم مثالي”، إلى جانب مسلسل صعيدي بعنوان “شفيقه ومتولي”.

أما على صعيد الأعمال التاريخية الضخمة، ففي جعبة “MBC Studios” مشاريع عدّة خلال الفترة القصيرة المقبلة، أبرزها مسلسلَيْ “ألف ليلة وليلة” و”السيرة الهلالية”.

في المحصلة، يتوجّه جزء كبير من إنتاجات “MBC Studios” القادمة قريباً إلى الجمهور السعودي، مروراً بالعربي، فيما تبقى أعيُن الشركة على الأسواق العالمية وجمهورها الواسع. أما السِمة المشتركة لتلك الإنتاجات فتكمُن في المواصفات العالمية، فنياً وتقنياً وتسويقياً، فضلاً عن الفَرادة في المحتوى.

الجدير ذكره أنه في شهر سبتمبر من عام 2018، أُعلن عن إطلاق “Studios MBC” لإنتاج الأفلام السينمائية والأعمال الدرامية النوعية، وذلك في سياق خطة نمو “مجموعة MBC” واستراتيجيتها في التوسُّع على مدى السنوات الخمس القادمة.

Loading...
إلى الأعلى