أخبار عاجلة
كيم كارداشيان تعرض ابنها الرضيع لخطر الموت بهذه الحركة!

كيم كارداشيان تعرض ابنها الرضيع لخطر الموت بهذه الحركة!

متابعة بتجـــــــــــرد: شاركت كيم كارداشيان صورة لابنها الرابع من أم بديلة، على موقع التواصل الاجتماعي لتبادل الصور “إنستجرام”، لكنها واجهت سيلا من الانتقادات غير المتوقع لسبب وجيه.

“كارداشيان” لا تزال بعد تربية 3 أبناء لا تعلم أدنى قواعد واحتياطات السلامة المتبعة عند نوم الرضيع، حيث شاركت صورة الرضيع “بسلام ويست” وهو في مهده الأبيض المقوس، ويرتدي قبعة وملفوف في بطانية بيضاء، ورأسه على وسادة مريحة مخصصة للرضع.

هذه الصورة قد تبدو للبعض جميلة ولطيفة، لكنها جعلت الآباء والأطباء ينتقدونها بشدة مع التأكيد في التعليقات على أن ما تفعله “كيم” خطأ، وأن ذلك قد يكون مميتا.

علق أحد الأطباء على الصورة قائلا: “كل ما يمكنني رؤيته هو مخاطر الـSIDS، هذه الأشياء قد تقيد تدفق الهواء إلى رئتيه”.

الـ”SIDS” يشير إلى متلازمة موت الرضيع المفاجئ، وهو مصطلح دال على الوفاة غير المبررة لطفل بكامل صحته دون عمر عام واحد، وتُعرف أيضًا بالموت في المهد؛ لأن الرضع يموتون عادة في مهدهم، لا يزال السبب غير معروف تماما، لكن يبدو أنها يمكن أن تكون مرتبطة بعيوب خلقية في جزء من دماغ الرضيع يتحكم في التنفس والاستيقاظ من النوم، وفي الوقت نفسه، هناك بعض العوامل التي قد تعرض الرضع إلى خطورة إضافية، وهي تلك المتعلقة بالنوم، حيث تفاقم وضعية النوم من مشاكل التنفس.

ووفقا لعيادة “مايو كلينك Mayo Clinic”، فإن الفراش القطني الوثير، وارتفاع درجة الحرارة والنوم على المعدة أو الجانب تضع الطفل في خطر، وهو ما دق جرس الإنذار عند بعض الناس ومنهم أطباء عند رؤيتهم صورة “بسلام ويست”.

وقال حساب يحمل اسم دكتور “ستيف كارول”: “يرجى الحذر من وضع أي حشوات جانب الرضع، سواء دمية قطنية، أو وسادة، أو بطانية، حتى لا تعرضه للخطر، لقد حاولت إنعاش الكثير من الأطفال الذين لقوا حتفهم بهذه الطريقة، وفشلت”.

وأكد حساب باسم “دكتور جين تراتينبرغ”، طبيبة أطفال، نفس الأمر والتي كتبت: “تهانينا على طفلك الجديد، كطبيبة أطفال أريد فقط أن أنصح الآباء بمعرفة أفضل طريقة للحد من خطر الموت المفاجئ للرضع، وهو النوم على ظهره، واستخدام فراش صلب دون بطانيات إضافية أو الوسائد أو المصدات ولا حتى اللعب مهما كانت غالية الثمن”.

Loading...
إلى الأعلى