المشتركون إلى طاولة التحكيم لتقييم أطباق زملائهم في Top Chef – بالصور

المشتركون إلى طاولة التحكيم لتقييم أطباق زملائهم في Top Chef – بالصور

عن المكتب الإعلامي – ام بي سي: تستمر التحديات وتزداد سخونتها مع بدء العد التنازلي لإعلان الفائز باللقب، وبعدما وصل عدد المشتركين إلى خمسة ضمن الحلقة الثانية عشرة من الموسم الثاني من البرنامج العالمي “Top Chef- مش أي شيف” بصيغته العربية على MBC1. وقد تنافس المشتركون الخمسة جورج شرتوني، محمود افرنجية، مصطفى سيف، سلمى صالح وأسيل شريف، في تحدّييْن متتاليْن، وفاز في التحدّي الأول جورج شرتوني، وحصل على امتياز خوّله البدء بالعمل في التحدّي الثاني قبل 15 دقيقة من زملائه. واعتُبر مصطفى سيف الفائز بحكم اللجنة وثلاثة من المشتركين، وانتقل بالتالي تلقائياً إلى الحلقة المقبلة وما قبل الأخيرة، فيما وقف محمود افرنجية وسلمى صالح أمام اللجنة، كونهما قدّما أضعف طبقيْن، واختارت اللجنة استبعاد محمود افرنجية من سوريا، فانتهى مشواره في المنافسة وغادر البرنامج.

في تفاصيل الحلقة ومجرياتها

انطلقت الحلقة في كواليس المطبخ حيث تحدّث المشتركون عن المراحل المختلفة التي مرّوا بها خلال البرنامج، قبل أن يبدأوا التصفيات ربع النهائية التي ستتيح لأربعة فقط الانتقال إلى الحلقة ما قبل الأخيرة في الأسبوع المقبل. وبدأ التحدّي في مطبخ البرنامج الذي تحول إلى مهرجان من الخضار والفواكه والألوان باستقبال الثنائي الصربي المصورين نيكولا وتامارا ستوكانافيتش، للإعلان عن الاختبار وهو قيام المشتركين الخمسة بتحضير أطباق أنيقة ولذيذة الطعم تعتمد على لون واحد. وسارع المشتركون إلى تحضير الأطباق، قبل أن تبدأ الشيف منى موصلي بتذوّق الأطباق وتقييمها لجهة الطعم، وقيام الضيفيْن بتصوير الأطباق من زوايا مختلفة لإبراز جماليتها وأناقتها والحكم عليها شكلاً. وفاز جورج شرتوني في الاختبار، ما أعطاه امتيازاً يخوله اكتساب 15 دقيقة إضافية لتحضير التحدّي الثاني.

ومع انتهاء التحدّي الأول، عاد المشتركون إلى مكان الاقامة حيث فوجئوا بفيديو من الشيف منى تُبلغهم فيه عن تفاصيل التحدّي الثاني، وهو تحضير طبق سلطة مبتكر وتقديمه للحكام والمتسابقين الآخرين، وبهذا الشكل ينتقل المشتركون لأول مرّة إلى طاولة التحكيم لتقييم أطباق زملائهم. وأشارت إلى أن مكان التحدّي سيكون في أحد مطاعم أبو ظبي الفاخرة. وكان على المشتركين الانتقال إلى السوبرماركت للتبضّع لمدة 30 دقيقة، بقيمة 600 درهم، خلال ساعة ونصف.

بعد انتهاء وقت التحضير، حان وقت تقييم الأطباق، فانضم ضيف الشرف الشيف الفرنسي جان فرانسوا جيرادان – أحد أبرز الأسماء في عالم الطهي الفرنسي – إلى لجنة التحكيم الثلاثية المؤلّفة من: الشيف بوبي شين، والشيف منى موصلي، والشيف مارون شديد. أما على الكراسي الأربعة المواجهة لكراسي لجنة التحكيم، فشغلها المشتركون. ولفتت الشيف منى إلى أن المشترك صاحب أعلى نسبة تصويت من قبل زملائه ينتقل إلى مرحلة الـ “نصف نهائي”، وبعد تصويت كل من جورج ومحمود وأسيل لمصلحة مصطفى، انتقل هذا الأخير تلقائياً إلى الحلقة القادمة. بعد كل ذلك، حان موعد طاولة القرار، لمعرفة من هو الرابح ومن هو المشترك الذي قدّم أضعف الأطباق في الحلقة، فاتفقت لجنة التحكيم وضيف الشرف بأن مصطفى سيف هو الأفضل، واعتبروا أن طبق كل من سلمى ومحمود هما الأضعف، ثم ارتأوا أن هذا الأخير هو الأضعف، فتوجه الشيف مارون إليه بالقول أن “نقطة ضعفك هذه المرّة أنك قررت المجازفة واللعب خارج ملعبك المضمون”. وهكذا، انتهى مشوار محمود إفرنجية من سوريا، ليُكمل الرحلة نحو التصفيات النهائية كل من مصطفى سيف وسلمى صالح من مصر، جورج شرتوني من لبنان، وأسيل شريف من فلسطين.

يُعرض برنامج “Top Chef” في موسمه الثاني على MBC1، كل أربعاء في تمام الساعة 06:30 مساءً بتوقيت غرينتش، 09:30 مساءً بتوقيت السعودية.

Loading...
إلى الأعلى