متجدّدة، ثائرة، عفوية ومختلفة.. كارول سماحة تبدع وتضيء سماء البترون

متجدّدة، ثائرة، عفوية ومختلفة.. كارول سماحة تبدع وتضيء سماء البترون

متابعة بتجـــــــــــــــرد: لم تكن أمسية الثاني عشر من شهر آب عاديّة على صيف لبنان، فالجمهور كان على موعد مع إبداع غنائي من نوع آخر؛ النجمة اللبنانية كارول سماحة أحيت واحدة من أضخم حفلات هذا العام ضمن فعاليات “مهرجان البترون الدّولي” في شمال لبنان.

مدرج الحفل غصّ باللبنانيين المقيمين والمغتربين الذين حضروا من كل المناطق اللبنانية لملاقاة سيدة المسرح. مفعمة بالحياة، متجدّدة، ثائرة ومختلفة، هكذا أطلّت كارول سماحة على الجمهور في البترون ومنذ اللحظات الأولى حبست الأنفاس وإنتزعت إعجاب الحاضرين.

كارول أدّت لمدة ساعتين من الوقت مجموعة كبيرة من أجمل الأغنيات ومنها “إشتقنا كتير يا حبايب” التي إفتتحت بها السهرة، “وحشاني بلادي”، “روح فل”، “يا رب”، “حبيب قلبي”، “غالي عليي”، “مش معقول”، “إحساس”، “وتعودت”، “عزيزة”، “سهرانين”، “إطلع فيي”، “أضواء الشهرة”، “إسمعني”، “خليك بحالك” وصولاً إلى أغنية “رجع قلبي” فردّد محبّوها معها الكلمات عن ظهر غيب، كما وتألقت بميدلي لأغنيتي “ما بدي آكل” و”تعلى وتتعمر يا دار” رافقتها به فرقة دبكة لبنانية وأبدعت طرباً بأغنية “غنيلي شوي شوي” لكوكب الشرق أم كلثوم لتعود وتختتم بأغنية “صباح الألف الثالث” في رسالة محبّة وسلام إلى كل العالم.

تعالت أيادي الحضور الذي فاق كل التوقعات وهتف الجمهور بصوت واحد “كارول” حبّاً وتقديراً لما تقدّمه هذه الفنانة من تنوع بالألوان الغنائية وما تمثّله من رقي يشهد عليه الصغير والكبير في الوطن العربي.

الحفل حضره إلى جانب الجمهور اللبناني وعشاق كارول سماحة، وزير الخارجية والمغتربين جبران بسيل ونخبة من الوجوه الديبلوماسية، الإجتماعية، الفنية والإعلامية.

تألقت كارول سماحة خلال الحفل بفستان أبيض طويل ومميّز بتصميمه أبرز أناقتها فبدت كحورية الأحلام تضيء سماء البترون رقياً وجمالاً وكان لافتاً تفاعل الجمهور مع خفّة دمّها وفكاهتها على المسرح.

Loading...
إلى الأعلى