تامر حسني قلب الموازين و300 ألف شخص هتفوا بإسمه حباً في منصة النهضة

تامر حسني قلب الموازين و300 ألف شخص هتفوا بإسمه حباً في منصة النهضة

متابعة بتجـــــــــــــــرد: نجاحاته في المغرب كان لها دائماً طابع خاص، فالشعب المغربي ومنذ البدايات غمره بمحبّة كبيرة وكان على مرّ السنوات محبوب البلد والجمهور الأوّل. حفلاته على أرض المغرب شهدت مراراً حضوراً جماهيرياً إستثنائياً شغل الوسائل الإعلامية العربية وتحدّثت عنه الفضائيات الأوروبية والعالمية وهي الصورة نفسها التي تتكرّر معه هذا العام ضمن فعاليات مهرجان موازين الدّولي بدورته السادسة عشر.

في حفل تخطى الحضور فيه كل التوقعات أحيا النجم المصري تامر حسني مساء 18 أيار/مايو الحالي أضخم حفلات “موازين” لهذا العام وأمام أكثر من 300 ألف شخص إفتتح الأمسية التي وصفت بالتاريخية بأغنية “بنت بلادي” المغربية في مفاجأة مميّزة للجمهور وعشاقه في المغرب.

تامر حسني قدّم بعدها باقة من أجمل أغنياته القديمة إلى جانب أغنيات ألبومه الجديد “عمري إبتدا” التي ردّد الحضور كلماتها قبله عن ظهر قلب، وفي مفاجأة إنسانية فريدة لبى رغبة طفلة من ذوي الإحتياجات الخاصة تدعى “عائشة” وهي من مؤسسي رابطة عشاقه في المغرب وقدّمها على مسرح الحفل فغنّت معه وسط أجواء مؤثرة جداً.

هذا وقدّم تامر حسني مجموعة من محبّيه الذين خصّوه بأغنية “تامر يا واعر” التي قاموا بغنائها على المسرح وسط زغاريد الجمهور الذي رحّب به بحافوة بالغة على وقع موجات تصفيق صدح بها فضاء المغرب.

تدافع كبير شهدته منصة النهضة وسط تدابير أمنية إتّخذتها الجهات المنظمة حفاظاً على سلامة الحضور، وبتأثر شديد رحّب تامر حسني بجمهوره ومحبّيه الذين غمروه بوفاء ومحبّية رافعين صوره ولافتات حملت أصدق عبارات الحبّ والتقدير فإمتدت الأمسية حتى ساعات الفجر الأولى حيث إختتم تامر الحفل بأغنية “أنا مصري” معانقاً العلم المغربي الذي قدّمه له المشرفون على الحفل كعربون محبّة وتقدير له من الشعب المغربي.

Loading...
إلى الأعلى